عـمـر السيـد: نحن لا نهتم بالسياسة لان مهنتنا هي الفن

16 أغسطس 2014 - 22:42

يحكي الفنان عمر السيد، في هذا الحوار الذي شابه التحفظ رغم روحه المرحة ، عن أصدقائه في مجموعة «ناس الغيوان»، ومنهم العربي وعائلته التي يلقبها بـ«الزاوية الباطمية»، وعن التحولات التي عرفتها المجموعة، كما يكشف بعضا من ملامح طفولته، وعلاقته بالمرأة التي خلقت منه مبدعا، موضحا كيف أن العالم غيره بدل حلمه بتغييره، وأنه يرتاح إلى كونه ممثلا أكثر منه مغنيا موسيقيا

 

‭{‬ صورتم مؤخرا فيديو كليب أغنيتكم الأمازيغية «تاماكيت»، كيف كان العمل؟

< هذا العمل، قطعة «تاماكيت»، وتعني «الهوية»، أشرفت عليها شركة بلاتينيوم وجمعية مغرب الثقافات، وصور ما بين طنجة والرباط ومراكش، ويركز بالأساس على الهوية المغربية، وسيبث على التلفزيون المغربي خلال الأيام القليلة المقبلة، كما أن هناك أغنية أخرى تم تصويرها وهي «حراز عويشة».

‭{‬ لمن تعود فكرة الفيديو كليب؟

< التصور العام لهذا العمل يعود للمخرج محمد أشاور، وهو أمازيغي الأصل.

‭{‬ بعد هذه المسيرة الطويلة، هل أنصف النقد، برأيك، مجموعة ناس الغيوان؟

في المغرب وخارجه، لولا التغطيات الصحافية والاهتمام النقدي بالتجربة، سواء كان ذلك النقد إيجابيا أو سلبيا، لما عُرفنا إلى حدود اليوم.

وأريد أن أشير إلى أنه من المؤسف أنه نادرا جدا ما تم التعامل مع «ناس الغيوان» كظاهرة فنية، إذ كان التركيز بالأساس على جوانب سياسية وأخرى مشابهة، الكل كان يصنفنا ضمن اتجاه سياسي، فمنهم من يقول عن المجموعة إنها رجعية، ومن يقول إنها قومية، غيرها.

 ‭{‬ لو سألتك عن بعض العناصر الأساسية التي بصمت ناس الغيوان، وطلبت منك أن تعود بنا للحديث عن شخصية بوجميع، ما الجديد الذي يمكن أن تخبرنا به؟

< قبل أن يجمعني القدر ببوجميع صديقا كنت أراه مختلفا جدا، وكنت معجبا بشخصه وأنا طفل، وأصبح بعدها صديقي المقرب ولم نكن نفارق بعضنا منذ 1952، وظللنا كذلك أثناء اشتغالنا المسرحي مع الطيب الصديقي.

وبوجميع كان مرحا كثير النكتة، ودائم الابتسامة رغم معاناته، ولم يسبق أن أساء إلى أحد قولا ولا فعلا، وكان محبا ومحبوبا لدى الجميع، فقد كان من ألطف خلق الله. 

 ورغم قصر قامته كان يتحرك بشكل فريد على الخشبة، وكان قوي الشخصية، كما كان كلامه قويا وإن لم يكن يكتب كثيرا لأن الحياة لم تمهله ليفعل ذلك، إذ رحل في السادسة والعشرين من عمره. وأعظم ما ميز بوجميع أنه كان يستشعر بقوة الأغاني التي يؤديها. 

‭{‬ تبعا لهذا، كان نقطة قوة في المجموعة؟

< لم يكن وحده كذلك، كان لكل دوره، فقد كان لعلال دوره في العزف، كما هو الشأن بالنسبة إلى عبد الرحمان، وكما كان يقول العربي حين كان يكتب كلمات أغنية: «هذه ديال الغيوان»، ولم يكن ينسبها إلى نفسه لأن كل فرد منا كان يضيف إليها ويمنحها لمسته الخاصة.

‭{‬ يعني أن كلا منكم ساهم في تأسيس المجموعة؟

أنا رئيس الفرقة منذ بدايتها، وأرفض أن يقال إنني مؤسسها. نحن لسنا مؤسسين بالمعنى المباشر الذي تحمله هذه الكلمة، نحن فقط «ولاد الدرب»، الذين اجتمعوا لإخراج فكرة وحلم إلى الوجود، بعد مغادرتنا لمسرح الطيب الصديقي، الذي تعلمنا معه أشياء كثيرة، بعدما التقينا علي القادري الذي أطلق علينا اسم «الدراويش الجدد»، قبل أن يقترح علينا الطيب الجامعي تغيير اسمنا واتفقنا على اسم «ناس الغيوان»، وساعدنا في بداياتنا الفنانون: عبد القادر مطاع، والخدير وأحمد السنوسي والطيب الجامعي وخالد الجامعي وعبد الله الستوكي، ورجل المسرح عبد الصمد الكنفاوي، وحسن المراكشي الذي أعاننا ماديا ومعنويا.

‭{‬ كان هناك خلاف بين باكو وباطما وانحزت إلى الثاني؟

< هذا ما لا أحب التحدث فيه.. وذلك لم يكن خلافا، لأننا لم نكن حزبا سياسيا حتى يقال ذلك، كان فقط اختلافا. عبد الرحمان فنان كبير، وطبيعي أن يكون هناك نوع من الفوضى بيننا كفنانين، ومن تلك الفوضى والجنون كانوا يخلقون النظام والتوحد على الخشبة بيننا.

وإذا كنتم تبحثون عن عيوبنا، فما أكثرها! و«ناس الغيوان يستمدون قوتهم من ضعفهم». وأكثر ما نهتم له هو فكرة ومجموعة ناس الغيوان، أما الأشخاص فمن الطبيعي أن يتخاصموا ويتصالحوا بعد ذلك. 

‭{‬ بعد رحيل بوجميع كان العربي باطما الصديق الأقرب إليك، كيف هي علاقتك بعائلة باطما اليوم؟ 

< عائلة باطما هي عائلة استثنائية، لأني أعرفهم جيدا، وأسميها «الزاوية الباطماوية»، كلهم فنانون، فمن لا يغني بينهم مولع بالكتابة، ومنهم حسن الذي كان يؤدي مواويل رائعة قبل أن تسوء حالته النفسية والصحية اليوم، وكذلك محمد باطما الذي يكتب كلمات، ليست فقط موزونة وإنما قوية جدا، وهو متميز أيضا في ألحانه وأدائه الغنائي، ثم عبد الرحيم باطما، وهو زجال، وهناك أيضا رشيد وحميد باطما…

‭{‬ أنت من اقترح انضمام رشيد وحميد إلى مجموعة «ناس الغيوان» بعد رحيل العربي؟

< لم أقترحهما، ولم ينضما إلى المجموعة فقط لأنهما أخوان للعربي، وإنما فرضا نفسيهما لأنهما فنانان كبيران ولهما دراية عالية بالميزان الموسيقي، «الميزان يجري في دمائهما»، ومعهم اليوم شخص آخر هو شفاه عبد الكريم، ويكونون ثلاثيا من الطراز الرفيع، ولولاهم لم تكن لتستمر «ناس الغيوان»، لأني بقيت وحدي ولا أحد كان يمكنه تعويض من رحلوا.

‭{‬ هذا يعني أن نفَس باطما استمر مع إخوته في المجموعة؟

< لا أحد يعوض العربي.. العربي رحل، ويمكن أن نقول أنه كان بالدرجة الأولى شاعر الغيوان، أما رشيد فهو موسيقي، وحميد يغني بإحساس عال، لكنهم يتوحدون في جنونهم. وبالإضافة إلى إخوته هناك أيضا أبناؤهم، طارق والخنساء، ودنيا باطما…

‭{‬ بمناسبة ذكرك دنيا باطما، ما رأيك فيها؟

< دنيا «خرجات ليهم من الجنب» على جميع المستويات. هي الوحيدة التي تعرف ما هي المقامات الموسيقية، وتتنقل بسلاسة كبيرة من مقام إلى آخر، ويرجع ذلك إلى كونها اهتمت بدراسة الموسيقى منذ طفولتها التي لم تعشها كما ينبغي، وحملت الهم الموسيقي خلالها.

وللأسف، لا ينتبه الناس لما تقدمه من فن، بقدر اهتمامهم وانتقادهم أمورا أخرى.

‭{‬ هل يمكن القول إن مبالغة دنيا في الظهور مركزة على شكلها هو ما يجعلها تتعرض لكل تلك الانتقادات؟

< دنيا مازالت في بداية شبابها، ولم تسئ إلى أحد، وهي ككل الفنانين تعيش حياتها وتتعلم. لكن مادامت وصلت إلى هذه الشهرة فطبيعي أن يتم انتقادها.

‭{‬ عن علاقة المجموعات بالقادة السياسيين، من كان الأقرب إليكم كمجموعة؟

< لم نكن يوما تابعين لأي منظمة أو حزب.

‭{‬ لكن كنتم تحيون حفلات لهم؟

< كنا نقدم أغانينا نفسها لدى جميع الأحزاب التي كانت تستدعينا، ولم نكن ندعم أيا منها، ولم يكن لنا موقف من أي حزب، ولم يكن بين عناصر مجموعة ناس الغيوان متحزب.

‭{‬ هل تدلي بصوتك في الانتخابات؟

منذ البدء لم أكن أهتم بالسياسة لا أنا ولا بوجميع.

‭{‬ لكنكم تمارسونها فنيا؟

< للمتلقي أن يفهم ما يشاء، وعموما فالجميع في زماننا كان «متسيسا»، وآباؤنا، في الحي المحمدي حيث نشأنا، كانوا كذلك إلى أبعد الحدود. ونحن لا نمتهن السياسة، لأن مهنتنا هي الفن، بما فيه الموسيقى والتمثيل.

‭{‬ ارتباطا بالقادة السياسيين، ما يجمعك بعبد الرحمان اليوسفي؟

< التقيته في الاشتغال على الكتاب الذي أنجز حول ناس الغيوان، تحت عنوان «عمر السيد يحكي ناس الغيوان»، والذي أنجز له مارتن سكورسيزي المقدمة وطبع في إيطاليا، في حفل توقيع ذلك الكتاب حضر اليوسفي وزوجته. وما كان يجمعني باليوسفي، الذي نحبه ونحترمه، هو الحي المحمدي، الذي عمل فيه مديرا لمدرسة، وهو من أسس أول نقابة هناك.

‭{‬ كيف هي علاقة «ناس الغيوان» بباقي المجموعات، في إطار جو التنافس؟

< كانت تربطنا علاقة رائعة بـ«جيل جيلالة» و«المشاهب» و«مسناوة» و«الأرصاد» المراكشية وكل المجموعات، ولدي شخصيا علاقة طيبة بكل الفنانين، وبينهم عبد الوهاب الدكالي ومحمود الإدريسي وإسماعيل أحمد والحاج عمر الطنطاوي ومحمد فيتح والحاج يونس.

‭{‬ وإن سألتك عن بعض الأحداث المثيرة التي ميزت مسيرة شخصية عمر السيد أو مجموعة ناس الغيوان ولم يفصح عنها بعد؟

< ثمة أحداث ومطبات كبيرة عشناها، لكني لا أريد التحدث عنها اليوم.

‭{‬ لو كتبت سيرتك الذاتية ألن تحكي هذه الأشياء؟

ربما أفعل، لكن ليس الآن.

‭{‬ يعني أن لديك أشياء مثيرة تؤجل البوح بها؟

< لك أن تطرحي سؤالا آخر.

‭{‬ في سنوات سابقة، حيث كان هناك تضييق على الحريات، كانت لدى الفنانين جرأة للتطرق إلى مواضيع جريئة وحساسة تخص الشأن العام، بخلاف اليوم حيث يشاع أننا في عهد حرية التعبير، إذ تراجع الفنانون عن ذلك إلى مواضيع في أقصاها اجتماعية، وصار جلهم متحفظا؟

< أعتقد أن من يفعل ذلك اليوم من هؤلاء الفنانين يحترم نفسه، ويتجنب السقوط في الادعاء، ويتفادى أن يقول إنه مناضل بـ«جيب يا فم وقول»، فيختار تقديم أعمال يحس بها، تتوافق وتكوينه السياسي والاجتماعي والثقافي، وهذا ليس عيبا.

‭{‬ قد يصدق ما تقول على فئة معينة، لكن ثمة فئة أخرى تختار الصمت خوفا على امتيازات تحصل عليها؟

< إن كان الأمر كذلك فمن حقهم أن يكونوا متحفظين. 

‭{‬ علاقة بالمجموعات الغنائية، كيف تقيم إبداعها اليوم؟

< هذه المجموعات التي تتضمن شبابا يغنون الراب أو غيره، هم أبناؤنا الذين يجب أن تعطى لهم المساحة لتقديم ما يشعرون به. وما يقدمونه، بما فيه طريقة لباسهم، هو تعبير عن الرفض وإعلان للذات. هؤلاء الشباب يحملون مشعل الغيوان بطريقة أخرى معاصرة، ولا يجب إقصاؤهم. 

‭{‬ هل من مشروع للتعاون مع واحدة من هذه المجموعات في إبداع جديد؟

< ليس هناك مشروع حالي، ومجموعتنا تتشبث بأسلوبها الغيواني، لكننا نسعد بأن تؤدي إحدى تلك المجموعات الشابة أغانينا بشكل جديد. وأبدا لن يزعجني أن يعيد شخص أو جهة أغاني ناس الغيوان، ومستحيل أن أتابعه قضائيا، كما راج ذلك قبلا، خلال إعادة بث مسلسل زينة، في رمضان الماضي، لأغنية «الصينية»، لأني أعتبر تقديم أغاني المجموعة من طرف فنانين مغاربة آخرين شرفا لناس الغيوان.

‭{‬ بخصوص عمر السيد الممثل، ما آخر أعمالك؟

< صورت فيلما للتلفزيون لم يعرض بعد، مثلت فيه إلى جانب كمال كاظمي، وفاطمة وشاي، التي لعبت دور زوجتي، وآمال الصقر التي أدت دور ابنتي.

‭{‬ نعود بك إلى الماضي، حدثنا عن أول دور أديته؟

< أول أدواري كان في إطار الهواية بدار الشباب بالحي المحمدي، ضمن ثنائي «الطيب وباحمان»، أديته إلى جانب بوجميع.

‭{‬ كيف تشتغل على أدوارك؟

< حين أتقمص أي دور، أبحث في ذاكرتي عن شخصيات مشابهة سبق لي الالتقاء بها، وألبسها كما هي بعيدا عن شخصيتي الحقيقية.

‭{‬ يعني أنك تجسد الدور كما ينبغي؟

< نحن نشخص فقط، أما التجسيد بأن يصل الممثل إلى درجة خداع الحواس، فذلك من أصعب ما يمكن، والعربي باطما كان يستطيع ذلك، كما هو الشأن بالنسبة إلى الممثل إسماعيل أبو القناطر. 

‭{‬ من تقصد بـ«نحن»؟

< أنا ومجموعة من الممثلين الذين اشتغلت معهم نشخص أدوارنا كما يجب بشكل بسيط، لكن ذلك لا يمنع من القول إن هناك ممثلين ينجحون في التجسيد.

‭{‬ بين الممثل والمغني والموسيقي، أيهم أقرب إليك اليوم؟

< سأجيبك من خلال تجربتي، فبحكم كوني المسؤول عن ناس الغيوان، ظل يرافقني نوع من القلق والتخوف أثناء كل حفل، لأنني المشرف على جميع العناصر، بخلاف التمثيل الذي أكون فيه مسؤولا عن دوري فقط، حيث أشتغل بأريحية وبحرية أكبر.

‭{‬ اليوم بعد مشوار خمسين سنة من العطاء الفني، ما الذي لم يتحقق بعد؟

< سأوضح ذلك من خلال قصة فيلم إيطالي شهير، يحكي عن ثلاثة أصدقاء يفرق بينهم الزمن، ويلتقون بعد أربعين سنة، ويرغبون في إعادة إحياء ما عاشوه قبلا، وبينهم شخص يشبهني، ظل يبحث دوما عن التغيير، ويصرخ من أجل ذلك، فيذهبون لمشاهدة مقابلة كرة قدم، فيقول شبيهي بينهم، مثلما أقول اليوم: «أردنا تغيير العالم لكن العالم غيرنا».

فقد رحل أصدقائي، ورحلت أمي الضاوية، ولحقتها سهام ابنتي، واكتشفت أنني لم أغير شيئا في النهاية، فقط أنا من تغير.

‭{‬ أمازلت اليوم تحتفظ بشيء من نفَس التغيير الذي حملته قبلا؟

< هذا التغيير انتقل اليوم إلى الشباب.. غرسوا فأكلنا ونغرس فيأكلون.

‭{‬ بعيدا عن عمر السيد الفنان، هل لعلاقتك بالمرأة ميزة خاصة ؟

< علاقتي بالمرأة بدأت مع أمي، وهي «حمرية»، ورغم حبي لوالدي فإني أعتبر أمي أكثر عطاء. وأومن بأن بصمة الأم أقوى، والفنان الحقيقي لا يرث الموهبة من جهة الأب، وإنما من جهة الأم التي تشحذه بالعاطفة المانحة للإبداع. وأمي الضاوية، رحمها الله، كانت كذلك، وكانت أقوى مني وكانت امرأة حكيمة، مثلما كانت ابنتي سهام رحمها الله أيضا.

‭{‬ وماذا عن الحبيبة والزوجة؟

< عشت حياتي أقدر المرأة، ولم يحدث يوما أن رفعت يدي على امرأة، رغم أنني كنت مشاغبا جدا في مرحلة الصغر وبعدها، وكثيرا ما أتشاجر. 

‭{‬ احك لنا شيئا من هذا الشغب؟

< مؤخرا، قبل أقل من شهر، ذهبت، رفقة أستاذ صديق لي، إلى المؤسسة التعليمية ابن العوام بعين السبع بالدار البيضاء، حيث درست سنتي 1961 و1962، لأحصل على شهادة مدرسية لأول مرة في حياتي، وحصلت على ملفي، المكتوب عليه أنه تم توقيفي إجبارا عن الدراسة، وليس التوقف عنها.

‭{‬ ولماذا تم توقيفك حينها؟

< لأنني سرقت جميع بطانيات (مانطات) المدرسة. ولم أكن أجتهد في غير مادة واحدة هي الكيمياء، التي كنت أحصل فيها على النقطة الأولى في المدرسة، بخلاف باقي المواد.

‭{‬ هل كان وراء ذلك سر معين؟

< يرجع ذلك إلى أستاذ تلك المادة الذي كان يتميز بصوت موسيقي وحضور قوي، حيث كنت معجبا به وبطيبته، وكنت أنتظر حصته بشغف وأجتهد في الاهتمام بالمادة، وقد دافع عني بعد توقيفي محاولا إعادتي إلى الدراسة.

‭{‬ ماذا كان موقف أسرتك من ذلك؟

< لم يكن يصلها شيء من كل ذلك، ولو وصل إلى والدي فلغته كانت هي «السليخ».

شارك المقال

شارك برأيك
التالي