أحلام: لمجرد فنان مبتدئ وإقحام كلمات فرنسية يُصعب اللهجة المغربية

26 أغسطس 2014 - 01:26

صرحت النجمة الخليجية أحلام، في ندوة عقدتها بعد حفلها ضمن الدورة السابعة لمهرجان «أصوات نسائية» ابتداء من الساعة الثالثة من صباح يوم أمس الأحد، وامتدت إلى ما يقارب الساعة، وشهدت انقطاع التيار الكهربائي مرات متكررة، بأن لا وجود لأغنية مغربية منتشرة بالخليج، معتبرة أغنية سعد لمجرد «انت باغية واحد» التي لاقت انتشارا واسعا في الوطن العربي أغنية شعبية لفنان «مبتدئ» أحبها الجميع ورددها لبساطتها، موضحة أنها تعرفت عليها من خلال تداولها بين مجموعة من الفتيات ضمن سهراتها ورددتها، معجبَة مثلهن.

وأضافت أحلام أن اللهجة المغربية لم تعد عائقا أمام غير متحدثيها من العرب، وأنها تصير صعبة فقط حين تمزجها «بنات المغرب»، وبينهن أعز صديقاتها، بكلمات من اللغة الفرنسية، وأعلنت في هذا السياق إعجابها بالفنانة نعيمة سميح، وبصوت أسماء لمنور، ودنيا باطما، التي تميزت عن غيرها، مؤكدة تحيزها للمواهب الغنائية المغربية، والتونسية والمصرية باعتبارها أصواتا جيدة. 

وبخصوص موقفها من السياسة قالت المطربة الخليجية: «أنا ضد أي تدخل لأي فنانة على الكرة الأرضية في القضايا السياسية»، غير أن ذلك لا يمنع من التضامن مع الشعوب التي تعاني الحروب، ومنها غزة التي ليس لها علينا سوى الدعاء». 

وحول إفراطها في الظهور على مواقع التواصل الاجتماعي واستعراض ممتلكاتها من المجوهرات، قالت الفنانة، في رد على سؤال لـ«أخبار اليوم»، إن ذلك أمر طبيعي، وإن من يركز على إظهار قيمتها المادية هم بعض الجمهور، خاصة بعض الإعلاميين الذين لا يتوقفون عن النبش في القيمة المالية لعدد من أشيائها الخاصة التي ظهرت مرتدية إياها، تبعا لرغبة الجمهور في ذلك، وأنها غير مسؤولة عن ذلك، مؤكدة أنها كامرأة محبة للزينة، وأنها تعلمت من «الملوك والشيوخ» الاهتمام بلباسها.

من جهة أخرى، تحدثت الفنانة أحلام عن كونها الفنانة التي استطاعت أن تجلب أعلى نسبة من الحضور في تاريخ مهرجان موازين لدى مشاركتها في دورة 2013. وقالت الفنانة في الندوة ذاتها إنها لا تؤمن بفكرة الاعتزال، وإنما بتغير الوضع إلى حال أفضل.

على صعيد آخر، تحدثت الفنانة أحلام عن عدم شعورها بأي حرج من تعليق أحد لاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم على تبرعها لمساعدة المنتخب العربي الوحيد الذي شارك في المونديال الأخير، قائلة: «إن هذا الشخص يمثل نفسه لا كامل المنتخب، وإنه كان عليه تقديم الشكر بدل الإساءة».

شارك المقال

شارك برأيك
التالي