رابطة قضاة المغرب تستنكر الإساءة للقضاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر خبر زائف عن اعتقال وكيل ملك

15 يونيو 2023 - 10:00

استنكرت رابطة قضاة المغرب الإساءة المقصودة للوضع الاعتباري والمهني للقضاء والقضاة، من خلال نشر صور قضاة أثناء تأديتهم لمهامهم، وإظهارهم بمظر القتلة الخارجين عن القانون في محاولة يائسة لتأليب الرأي العام الوطني والدولي، والمساس بهيبة القضاء ووقار القضاة.

وقالت الرابطة إنها عازمة كل العزم كجمعية مهنية قضائية على الدفاع عن مصالح القضاة ووقارهم وهيبتهم واعتبارهم الجماعي والشخصي، ضد كل من سولت له نفسه المساس بأعضاء هذه السلطة أو التشهير بهم في ضرب تام لمصداقية الخبر وقدسيته.

وجاء البيان إثر نشر قناة على يوتيوب تسمى نيوز NEW NEWS بتاريخ 13 يونيو 2023، خبرا حول إلقاء القبض على وكيل الملك والذي حسب ما ورد بالخبر أقدم على قتل زوجته بالسلاح الأبيض بالدائرة القضائية لبني ملال، وما أثار ذلك من فزع بين المتصفحين وبالوسط المهني القضائي بالمغرب، لا سيما وأن الخبر تضمن صورة لفتاة غارقة في بركة من الدماء بالإضافة إلى صور مجموعة من المسؤولين القضائيين مرتدين لبذلهم الرسمية.

ودعت رابطة قضاة المغرب كل الجمعيات المهنية القضائية لفتح حوار شامل ومسؤول حول الفوضى الإعلامية لمجموعة من القنوات غير المسؤولة التي تنشط بمواقع التواصل الاجتماعي، والتي أضحت تعتمد المعلومة القضائية والأمنية والقضايا الرائجة بالمحاكم محور نشاطها الوحيد، لما تحمله من إثارة تغري بالتتبع، وتستغله للتأثير على القضاء ورجاله بهدف جلب الأموال بارتفاع نسبة المشاهدة، ضاربة عرض الحائط القيم الإنسانية والأخلاق المهنية و مبادئ الدستور والقوانين الوضعية من قبيل قرينة البراءة وحماية الحياة الخاصة للأفراد.

وكان بيان للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف ببني ملال، ذكر أمس الأربعاء، أنه  » تم نشر خبر بقناة تدعى « new news » على موقع التواصل الاجتماعي « يوتوب » مفاده اعتقال وكيل الملك بالفقيه بنصالح على خلفية قتل زوجته مصحوبا بصورة سيدة وصور بعض المسؤولين القضائيين »، موضحا أن « هذا الخبر زائف لا أساس له من الصحة، وأنه قد ألحق ضررا بصفة المسؤول القضائي المذكور « .

وأمرت  النيابة العامة بفتح بحث قضائي في الموضوع، عهدت به لمصالح الشرطة القضائية المختصة من أجل معرفة ظروف وخلفيات نشر هذا الخبر الزائف »، وأعلنت انه سيتم ترتيب الآثار القانونية المناسبة على ضوء نتائج البحث .

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي