إدارة السجون: عمر الراضي تعرض لكسر في ذراعه "جراء لعبة مصارعة" مع زميل زنزانته

13 أكتوبر 2023 - 14:15

قالت إدارة السجن المحلي تيفلت 2، إن الكسر الذي تعرض له عمر الراضي « كان بسبب خوضه على سبيل المزاح مصارعة بالأذرع (bras de fer) مع أحد السجناء بالزنزانة التي يقيم بها ».

وذكرت السجن، في بيان، أن  » أب السجين المعني شكك في ملابسات الكسر الذي تعرض له ابنه على مستوى ذراعه، رغم أن ابنه شخصيا أكد له ذلك خلال زيارته له بالمستشفى بترخيص من إدارة المؤسسة، وذلك بعد خوضه على سبيل المزاح مصارعة بالأذرع مع أحد السجناء بالزنزانة التي يقيم بها، وهي نفس الرواية التي أكدها المعني بالأمر جوابا على سؤال الطاقم الطبي الذي تكفل بحالته ».

وأضافت أن المعني بالأمر « نشر هذه الادعاءات الكاذبة بتزامن وتواطؤ مفضوح مع منظمة « مراسلون بلا حدود » التي قامت هي الأخرى بنشر تغريدة مغلوطة ومغرضة في الموضوع، وذلك سيرا على عادتها في التحامل على مؤسسات المملكة ».

وأضاف أن إدارة السجن وبمجرد علمها بما حصل، قامت بنقل المعني بالأمر إلى المستشفى وإخضاعه لكافة الفحوصات الطبية اللازمة، وكذا لعملية جراحية على مستوى ذراعه »، مشيرا إلى أنه « على خلاف ما ادعاه أب السجين من أن المندوبية العامة لم تخبره بما حصل لابنه، فقد بادرت إدارة المؤسسة لإخباره ورخصت له بزيارة ابنه بالمستشفى، وتكون بذلك قد قامت بما يمليه عليها القانون في مثل هذه الحالات، دون ميز أو تقصير ».

إضافة إلى ذلك، يؤكد البيان التوضيحي، قامت إدارة المؤسسة بإشعار النيابة العامة المختصة بالواقعة، فباشرت الشرطة القضائية بحثا في الموضوع تحت إمرتها. وخلص البيان إلى أن والد السجين المعني يستغل كل تدوينة أو خروج إعلامي له للمطالبة بوضع ابنه في زنزانة انفرادية « حماية له من بقية السجناء »، متناسيا في الوقت نفسه أنه كان يستنكر في بادئ الأمر إيواءه في زنزانة انفرادية ومنعه من التواصل مع بقية السجناء، قبل طلب إعادة إيوائه في هذا النوع من الزنازين بعد أن وضعته إدارة المؤسسة في زنزانة جماعية.

في المقابل، كشفت لجنة التضامن مع المعتقلين السياسيين، أن الصحفي والمعتقل السياسي عمر الراضي، خضع لعملية جراحية معقدة بمستشفى ابن سينا بمدينة الرباط، وذلك بسبب تعرضه لعدة كسور على مستوى ذراعه الأيمن.

وحسب نفس المصدر فإن إدارة السجن أبلغت عائلته أنه تم نقل عمر إلى مستشفى ابن سينا، وحين توجهت العائلة لزيارته اكتشفت أنه “تعرض لكسر متعدد في ذراعه الأيمن والذي احتاج الى تدخل جراحي معقد أشرف عليه عدد من أطباء جراحة العظام”.

وأضافت لجنة التضامن”لا نعرف ما الذي حدث بالضبط وأدى إلى هذا الكسر ونطالب مندوبية السجون أن تفيد الرأي العام بكل تفاصيل هذا الحادث.”

كما أشارت إلى أنه قبل هذا الحادث، وبالضبط قبل أربعة أشهر ” قررت إدارة سجن تيفلت معاقبة عمر تنقيله من زنزانة انفرادية والزج به في زنزانة جماعية لا حق له فيها بمكان. وحسب نفس المصدر “خلال أسابيع عانى عمر من ظروف مبيت ماسة بالصحة وبالكرامة الإنسانية. وبعد معاناة طويلة وتدهور صحته تمكن من الحصول على مكان له لينام فيه في نفس الزنزانة وفي نفس الظروف غير الصحية (حشرات وغياب التهوية).

وشكك والد عمر في ملابسات حادث كسر ذراعه، و أوضح عبر تدوينة له، « نحن لا نصدق هذا القول بل نصدق كل ما يظهر على وجه عمر ، من عينيه ومخارج الحروف من فمه ومن حرصه على أن نبقى معه اطول مدة »، وتابع، « لم تكن لنا حرية التواصل معه نظراً لتواجد عدة حراس بالغرفة. فكأنه لم يقل شيئاً وكأننا لم نعرف شيئاً عن هذا الحادث المؤلم ».

وقضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء  في 3 مارس 2022 في حق الصحافي عمر الراضي بست سنوات سجنا نافذا، على خلفية قضية اعتداء جنسي على زميلة له في موقع “لوديسك”، وكذلك بسبب تهم تتعلق بالتخابر مع جهات أجنبية، والمس بسلامة أمن الدولة، وقضت المحكمة كذلك بأداء تعويضات قدرها 20 مليون سنتيم لصالح المشتكية به، وقد كانت طالبت بتعويضات تصل إلى مليون درهم. وهو الحكم الذي أيدته قبل أشهر محكمة النقض.

كلمات دلالية

سجن تيفلت عمر الراضي كسر
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي