محاكمة "فقيه" مغربي ببلجيكا بتهمة قتل فتاة أثناء جلسة "طرد الجن"

06 سبتمبر 2014 - 01:41

 انطلقت اول أمس الخميس في محكمة  الجنايات بمدينة “أنفرس” البلجيكية أطوار محاكمة “فقيه” مغربي، متهم بتعذيب فتاة حتى الموت، إلى جانب والد الفتاة المتهم بالمشاركة في الجريمة.
 وتعود تفاصيل الواقعة إلى سنة 2010، إثر وفاة الفتاة “ليلى” بعد نقلها إلى المستشفى،  بسبب إصابتها بحروق خطيرة، قال والدها في بادئ الأمر انها بسبب استحمام الشابة بماء ساخن جدا. أمر لم يصدقه الأطباء الذين شكوا في حالة الهالكة، ليعترف الوالدان بعد ذلك أن إصابة ابنتهما كانت بسب “جلسة لطرد الجن.”
 وأظهرت التحقيقات التي قامت بها الشرطة البلجيكية في القضية، والتي استمرت لما يقارب الخمس سنوات، أن المتسبب في حروق الهالكة  هو “فقيه” معروف في أوساط الجالية المغربية في بلجيكا، حسب ما أورد موقع  “La libre” البلجيكي، والذي تسبب لفتاة بحروق من الدرجة الثالثة، بصب الماء الساخن عليها بدعوى “طرد الجن” من جسدها.
 “الفقيه” المغربي نفى في بداية التحقيقات أي علاقة له بالأمر، ليعترف بعد ذلك أن “علاجه” للفتاة ،التي كانت تبلغ من العمر 18 سنة، كان فقط عبر قراءة القرآن الكريم، لأنها كانت “مسكونة” من قبل تسعة شياطين على حد قوله.
 استعانة والدي الهالكة بهذا “الفقيه”، جاءت لتخليصها من ميولاتها الجنسية المثلية، حيث كانت ليلى قد أخبرت زملاءها في الدراسة أنها سحاقية، وأن والديها يسعيان لتخليصها من هذا الأمر. تبعا لذلك، ونظرا لخصوصية القضية وتعقيداتها، قررت الشرطة البلجيكية تعيين لجنة خاصة من الخبراء المختصين في الطب النفسي، للنظر في حيثياتها وتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.

 

كلمات دلالية

بلجيكا مغربي
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.