المخابرات الجزائرية تلعب في تونس لعبة خطرة

05 سبتمبر 2014 - 10:33

 ويعتقد المسؤولون التونسيون ان للمخابرات الجزائرية يد في الأحداث الامنية التي تجري، والتي تهدف الى تقويض مسار التحول الديمقراطي في بلاد الزيتون، خاصة وان حركة النهضة التونسية الاسلامية المعتدلة توجد في قلب هذا التحول، وهذا هو السبب الاول لانزعاج الجزائر التي أقصت اسلامييها بكل ألوانهم من أية مشاركة في الحكم.

 والسبب الثاني، هو تخوف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من تقارب اقتصادي وسياسي بين تونس والمغرب، خاصة في ضوء العلاقات الوثيقة التي يقيمها الاسلاميون التونسيون مع قادة حزب العدالة والتنمية الموجودون في الحكومة الان ، وقد اغتاضت الجزائر من زيارة الملك  محمد السادس الى تونس في الفترة الاخيرة وتمديد إقامته هناك، ولهذا حرص بوتفليقة على استقبال راشد الغنوشي اكثر من مرة في قصر المرادية، كما حاول ان يدخل على خط الوساطة بين فرقاء المشهد التونسي والغرض هو ابقاء تونس تحت أنظار الجزائر .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي