الدواعش الليبرالية التقدمية

09 سبتمبر 2014 - 20:05

معظم الذين يتسابقون على حجز مقاعد في حافلة التحالف الدولي، الذي تشكله واشنطن للحرب على «داعش»، أو «الدولة الإسلامية» كما يروق    لـ «الميديا» الغربية، هم داعشيون أكثر من «داعش»، سواء كانوا أنظمة مستبدة تمارس القتل كمنهج، أو نخباً تمارس رياضة القرود في سلاسل أنيقة حول هذه الأنظمة.

إن هذا التحالف الدولي الأميركي الجديد يعيد إلى الأذهان تلك التحالفات التي دأبت واشنطن على اختراعها كل عشر سنوات تقريباً، بدءاً من تحالف الحرب على العراق لتحرير الكويت 1991، ثم تحالف الحرب على الإرهاب 2001، ثم التحالف الدولي لغزو العراق مرة أخرى 2003. والآن، تحالف الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية».

في التحالفات الدولية الثلاثة الأولى، كانت الولايات المتحدة تحشد العالم للحرب على أصدقاء وحلفاء سابقين لها؛ القاعدة وطالبان إبان الحرب ضد الاتحاد السوفياتي، في ثمانينات القرن الماضي، ثم صدام حسين، وفي انتظار كلمة التاريخ فيمن صنع «داعش» وسمّنه حتى صار وحشاً، وصادقه في الخفاء.

وكما وجدت كل الأنظمة العربية التي كان بعضها يعاني فشلاً سياسياً، وبعضها الآخر يئن تحت انهيار اقتصادي، في التحالفات الدولية القديمة، فرصة للاختباء من جرائم ضد شعوبها وأداءات سياسية كارثية على صعيد الداخل، تبدو عملية الاكتتاب في التحالف الدولي الجديد ضد «داعش» مناسبة هائلة للإفلات من مصير الوقوف أمام المحكمة الجنائية الدولية في جرائم ضد الإنسانية، لا تقل فظاعة عما ارتكبه «داعش» في سوريا والعراق.

بالطبع، كانت «إسرائيل» في كل التحالفات الدولية السابقة فائزاً أول، على الرغم من عدم دخولها كمساهم مباشر في هذا «الاستثمار العالمي». والآن، مع جلبة الحديث الزاعق عن «الدولة الإسلامية» وخطورته، ورفع شعار «لا صوت يعلو على صوت المعركة ضد داعش»، سيتراجع الكلام عن الالتزامات والمواعيد الخاصة بتنفيذ بنود اتفاق التهدئة في القاهرة، الذي بموجبه تم إيقاف القتال بين المقاومة الفلسطينية والعدوان الصهيوني على غزة. سينشغل العالم بـ «داعش» عن قضايا فتح المعابر، وتشغيل الميناء، وإنهاء الحصار، وإطلاق الأسرى، وملاحقة المجرمين الصهاينة في المحافل الدولية.

سيجد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ما يكفي من الضجيج والصخب، لكي لا يستمع أحد لأي صوت يذكر بأن هناك استحقاق انتخابات على مستوى الرئاسة وجب.

سيتوقف، أيضاً، تناول مجازر الأسد في سوريا، والانقلاب في مصر، وسيكون المجال متاحاً أمام ما سميته «التنظيم الدولي للثورات المضادة»، لكي ينشط في دعم محاولة انقلاب حفتر في ليبيا.

سينسى الناس، ولو مؤقتاً، جرائم النخبة، من ليبراليين يشبهون «دراكولا»، ويساريين يحرّضون على التطهير العرقي، في القاهرة ودمشق وعواصم عربية أخرى، في ظل اللهاث اليومي خلف إعلام مفترس، يثبت «داعش» عدواً وحيداً وشراً مطلقاً، يتحول أمامه كل الأشرار والمجرمين إلى أخيار، أو على الأقل كائنات أقل في الشر، رغم أنها لا تقل عتواً في القتل والتنكيل.

إن لسان حال هؤلاء يقول الآن: لو لم يكن «داعش» موجوداً لاخترعناه، فهنيئاً لكل القتلة والسفاحين بالملتقى الاستثماري الدولي للتربح السياسي والاقتصادي من الحرب على «الدولة الإسلامية»، ولا عزاء للذين يتجرّعون السم من الإناء ذاته، وبالطريقة ذاتها، كل عقد من الزمان.

عن «العربي الجديد»

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبده منذ 7 سنوات

الحمد لله اولا اننا أصبحنا نعرف جيدا اليساريين والليبراليين والتقدميين بفضل هده الثورات المجيدة رغم اننا نعرفهم قبلكم في المشرق لأنهم حكمونا لمدة 12سنة في المغرب والفضل كل الفضل كان للمرحوم الحسن الثاني الدي كشف سوءتهم عندما مكنهم من الحكم وكيف كفروا بالنظام الاشتراكي بعدما باعوا جميع الشركات الحيوية وأصبحوا يراكمون التروات ومكنوا أسرهم من الاستحواذ غلى اعلى المناصب واقصوا كل معارضيهم ولم يصلوا يوما للحكم عن طريق الاقتراع فكل محاولاتهم كانت عن طريق الانقلابات ولكن الحمد لله لكنا أصبحنا لاقدر الله مثل مصر او الجزائر وهلم جرا

التالي