هكذا قيم النقاد عمل لجنة تحكيم مهرجان سلا

29 سبتمبر 2014 - 21:29

وعن الفيلم المتوج، يقول عبد الكريم واكريم: «إن الجميل في هذا الفيلم أنه في تصويره لأحداث العنف لا يركز بالكاميرا إلا على نتائجه على نحو فني جميل كما هو شأن الفيلم الأوزباكستاني الفائز بجائزة لجنة التحكيم، الذي يشترك معه أيضا في تغييب وجه الرجل، تعاطفا مع المرأة البطلة، على اعتبار أنه سبب تعاستها.

من جهته، أورد الناقد السينمائي المصري أحمد فايق، في حديثه مع « اليوم24» أن الجوائز في عمومها ضمن جميع المهرجانات تخضع في النهاية لذوق والاختيارات الخاصة لعناصر لجنة التحكيم، مؤكدا أن لجنة التحكيم لهذه الدورة من أرقى لجنات التحكيم، معتبرا أنها انتصرت في اختياراتها للجانب الاجتماعي في الأعمال، الفنية، مؤكدا أن الفيلم الحاصل على الجائزة الكبرى فيلم بمستوى جيد، وأنه يتميز بكونه من الأفلام الواقعية القليلة (واقعية المعايشة)، التي تهب المشاهد متعة عيش اللحظة، كما هو الشأن بالنسبة إلى مشهد سقوط المطر الذي صور بتقنيات عالية اتضحت معها حركية الصورة الجيدة. ويضيف فايق أن الفيلم رغم جمالياته، بدا فيه نوع من الارتباك على مستوى السيناريو الذي تحول في المشاهد الأخيرة من التركيز على معاناة الأم إلى التركيز الكبير على معاناة الطفل، ليتضح أن الفيلم بصدد معالجة مشكل التفكك الأسري ومعاناة الطفل بين الأم والأب، ما يظهر أن كاتب السيناريو كان لديه هاجسان اثنان تضاربا في نهاية الفيلم، لكن الفيلم يبقى جيدا. وفي تقييمه لفيلم بلده مصر، قال الناقد أحمد فايق إن «فتاة المصنع»، الحائز جائزة السيناريو، يعد أهم الإنتاجات السينمائية المصرية لسنة 2014، وأنه يمثل عودة حقيقية للمخرج محمد خان إلى روائعه وبداياته الأولى.

وتجدر الإشارة إلى أن فيلم «اللاجئ» الفائز بالجائزة الكبرى للمهرجان، لمخرجه دييكو ليرمان، يحكي عن زوجة شابة «لورا» تتعرض للتعنيف من قبل زوجها، فتضطر رفقة ابنها ذي الثماني سنوات لمغادرة المنزل في عجلة تحت وطأة الخوف والهلع، هربا من ردة الفعل العنيفة لزوجها فابيان، وهي حامل في أسابيعها الأولى، وتتوالى الأحداث والأم تبحث عن ملجأ يؤويها وابنها، متنقلة بين الفنادق، قبل أن تلقي بها خطواتها في بيت إحدى قريباتها وسط غابة، بعيدا عن زوجها، حيث تبدأ شخصية الطفل في التبلور، إذ قرر كسر رابط رغبته الأخيرة في العيش إلى جانب الوالد وهو يلقي بهاتف والدته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.