المغربي شيكو يرفض مقاطعة إسرائيل رغم مقتل أخيه على يد الموساد

11 أكتوبر 2014 - 23:00

وقال شيكو في حوار مع “The Independent”، “إذا كان هناك حفل موسيقي حول السلام في إسرائيل، سأقول نعم بدون تردد” قبل أن يردف القول :”هناك عدد من الفنانين الذي قاطعوا إسرائيل وهم أحرار في اختياراتهم، لكن شخصيا ليست لي الرغبة في مقاطعة أي بلد، لأن ما يهم بالنسبة لي هم هؤلاء الناس الذين يعيشون أحرارا، ويحترمون بعضهم البعض”.

المجموعة

وأضاف شيكو بوشيخي الذي ولد في مدينة آرل الفرنسية 13 أكتوبر 1954 من أم جزائرية وأب مغربي ويحمل الجنسية الفرنسية، أن عملية  قتل شقيقه أحمد البوشيخي بتاريخ21 يوليو 1973 في ليلهامر في النرويج، من قبل عملاء المخابرات الإسرائيلية “الموساد” كان عن طريق الخطأ، وذلك عندما ظنوا أنه علي حسن سلامة، ضابط المخابرات الفلسطيني والعقل المدبر للهجوم الفدائي الذي استهدف الوفد الإسرائيلي المشارك بالألعاب الأولمبية في ميونخ سنة 1972.

[related_posts]

وقال شيكو :”على الرغم من المأساة التي عشتها أنا وعائلتي بعد مقتل أخي على يد الإسرائيليين، إلا أن الأقدار شاءت أن تقودني لإحياء حفل خلال الذكرى الأولى لمعاهدة أوسلو، هناك كان يجلس في الصفوف الأمامية الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وبيريز شمعون .. لقاءهما والسلام عليهما ساعدني في البحث عن السلام الداخلي والمغفرة”.

وجدير بالذكر، أن مايكل مايك هراري ضابط الموساد الإسرائيلي، منفذ عملية قتل أحمد البوشيخي، توفي الشهر الماضي عن سن يناهز السابعة والثمانين.

هراري كان مكلفا بعمليات التصفية في جهاز الاستخبارات الخارجية، ونشط  في القوات العسكرية الصهيونية قبل إنشاء دولة إسرائيل في 1948، ثم تابع عمله في الجيش الإسرائيلي قبل أن ينتقل إلى الموساد الذي أصبح من شخصياته المهمة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.