السعوديون يشتكون من قلة استثماراتهم في المملكة

15 يناير 2015 - 11:00

على الرغم من كون حجم التبادل التجاري بين المغرب والسعودية يناهز 2.9 مليار دولار، إلا أن هذا الرقم يبقى ضئيلا بالنسبة للسعوديين.

هذا الموقف عبر عنه عبد الرحمن الزامل، رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، والذي أوضح خلال لقاء جمع أعضاء الغرفة بوزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي مولاي حفيظ العلمي، بالعاصمة السعودية، (أوضح) أن “الاستثمارات السعودية بالمغرب تصطدم بعدة معوقات”، مشيرا إلى “تعثر” مشروع الخط البحري بين جدة والدار البيضاء، “خصوصا في ما يتعلق بشركة النقل البحري التي تسهل نقل البضائع بين البلدين وانطلاق البضائع السعودية لأسواق أوروبا عبر المغرب، على الرغم من أهميته الاقتصادية”.

وتابع نفس المتحدث قائلا “ليس من المقبول أن يظل حجم التبادل التجاري بين المملكة والمغرب عند 2.6 أو 2.9 مليار دولار”، لافتا إلى “تضاءل الاستثمارات المغربية في السعودية، مقابل بعض الاستثمارات السعودية الخجولة في المغرب في العقارات والصناعة”، حسب ما نقلت عنه جريدة “الشرق الأوسط”.
من جهته، أكد حفيظ العلمي على أن المغرب هيأ الأنظمة والمناخ الاستثماري وأدخل عليها كثيرا من التعديلات لصالح المستثمر الأجنبي، مؤكدا على أن “الرباط تنظر إلى الرياض كأفضل شريك اقتصادي”.
وأشار العلمي في معرض حديثه إلى أن “المغرب دخل الاستثمار في قطاع تصنيع أجزاء من طائرات (إيرباص) الأوروبية، وكذلك تجميع وتصنيع السيارات الأوروبية، ويصدر سنويا 400 ألف سيارة للأسواق العالمية والعربية”، داعيا المستثمرين السعوديين للاستفادة من مثل هذه الفرص.
وفي نفس السياق، تعهد الوزير المغربي للمستثمرين بـ” تذليل مختلف العوائق التي تعترض أعمالهم في المغرب”، مشيرا إلى استعداد الجهات المسؤولة في المملكة لدراسة شكواهم وإيجاد حلول عاجلة لها، مقترحا تشكيل وفد من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين لزيارة المغرب خلال الأسابيع المقبلة، لطرح كل ما يريدون مع الوزراء والمسؤولين المغاربة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.