فيديو مثير: "الفراكة"و"القصرية" هل مازالتا رمز "حداكَة" المرأة المغربية؟

21 يناير 2015 - 20:31

 

“الفراكة”و”القصرية” هل مازالتا رمز “الحداكة” عند المرأة المغربية؟ سؤال طرحه اليوم 24 على مجموعة من الشباب المغربي، وكانت إجاباتهم مختلفة رغم تقاربهم في السن والمستوى الثقافي.
الى عهد قريب، كان تقييم المرأة لدى بعض الأسر، خصوصا لحظة زواجها مقرون بمدى “إتقانها للعجين في “القصرية” وغسل الملابس ب”الفراكة””، لكن مع توالي السنين بدأت هذه الوسائل التقليدية تقل، بل في طريق الانقراض.
[youtube id=”HdSk2xWfqjk”]

بعض الفتيات يعتبرن أن “الفراكة” و”القصرية” صارتا جزء من الماضي، خاصة وان التكنولوجيا ابتكرت ما يحل حملهما، وبالتالي فان مثل هذه الوسائل التقليدية، خاصة “الفراكة” اندثرت ولم تعد موجودة، كما آلات التصبين العصرية أصبحت متوفرة وبثمن مناسب، مما جعل المغربيات يستغنين عن “الفراكة”.
أما “العجين” في القصرية، فبدا يقل هو الاخر، حيث ان الفتيات الشابات عبرن عن قلة استعمالها في السنوات الاخيرة، بعدما كانت رمزا ل”حداكة” المراة المغربية الى عهد قريب.
الشباب كان لهم ايضا تعليق على عدم استعمال الفتيات “الفراكة”و”القصرية” رمز “الحداكة” قديما، واغلبهم الدين تفهما في عدم إقبال الفتيات على هذه الوسائل التقليدية في الوقت الراهن، مؤكدين انه يمكن قبول عدم استعمال الفتيات ل”الفراكة” في التصبين أو “القصرية” في العجينة، لكن المهم هو أن يدخلن المطبخ ويجدن الطبخ، فيما اعتبر فئة قليلة أن المرأة التي لا تجيد العجين في “القصرية” وغسل الملابس ب”الفراكة” هي فتاة لا تصلح لشيء!

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

simo منذ 7 سنوات

وا سير تموت ما تبقاوش تستاغلو لمغاربة فحربكم السياسية لمغاربة راه عاقو اوفاقو من السينما الاعندك مشكل مع الوافا حلو بينك معاه اما حنا لمغاربة خرجونا من ديك الهضرة عطونا خدمة تغيير تجديد انجازات باراكا ما تنشرو غسيلكم علينا