مليكة عيان ..صوت مغربي في ايطاليا يحقق ملايين المشاهدات على اليوتوب

10 فبراير 2015 - 15:00

يرتقب أن تنطلق مساء اليوم الثلاثاء 10 فبراير فعاليات أحد أعرق المهرجانات الغنائية العالمية، يتعلق الأمر بمهرجان الأغنية العاطفية الإيطالية بمدينة “سان ريمو”.
التظاهرة التي تحتضنها الحاضرة الليغورية العريقة، والجوهرة المطلة على البحر الأبيض المتوسط ،المعروفة تاريخيا بارتباط تأسيسها بالعهد الروماني و باحتضانها في بدايات القرن العشرين وبالضبط سنة 1920 عقد معاهدة بين فرنسا وإنجلترا لاقتسام المستعمرات ومناطق النفوذ في المشرق العربي ، تعتبر (التظاهرة) من بين أشهر التظاهرات الثقافية والسياحية في إيطاليا .وتصبح البلدة في هذا الوقت من العام وبالتزامن مع المهرجان قبلة للعديد من النجوم والمشاهير من أنحاء متفرقة من المعمور كما تتوافد عليها أعداد كبيرة من السياح سواء من أنحاء أخرى من إيطاليا أو من بلدان أوروبية أخرى نظرا لجماليتها وطقسها المعتدل طوال أيام السنة خاصة أمام إنخفاض درجات الحرارة في هذا الوقت من السنة في جل مناطق شمال أوربا.
المهرجان العريق تعود بداياته الأولى إلى سنة 1951 حتى قبل إنطلاق البث التلفزي في إيطاليا وكان بمثابة نقطة إنطلاق نجوم نحو العالمية كالمغني “أدريانو بوتشيلي”.ويحضى بمتابعة إعلامية عالية ويشاهده عبر شاشة التلفاز ملايين الأشخاص إذ يحطم كل الأرقام في هذا المضمار.
وسيحل المغني المعروف “ألبانو” كضيف شرف على الليلة الأولى من المهرجان الذي سيقدمه هذه السنة الإعلامي المشهور “أنطونيو كونتي ” ، وسيتنافس على لقب الدورة ال65 من مهرجان “سان ريمو” الذي سيمتد لأربعة أيام عشرون فنانا وفنانة وتسلم عند نهاية المهرجان جائزة للفائزين الثلاثة الأوائل .
وتشارك المغنية الإيطالية من أصل مغربي مليكة عيان في هذه التظاهرة الغنائية ، هذه الفنانة التي لا يعرفها الجمهور المغربي ، تعتبر من بين الفنانات الذائعات الصيت في إيطاليا ، ويمكن قياس شعبيتها بالعودة إلى فيديوهاتها على موقع اليوتوب إذ يقدر عدد مشاهديها بالملايين وازدادت مليكة عيان يوم 31 يناير 1985 بمدينة ميلانو من أب مغربي وأم إيطالية.
كانت بداياتها الأولى في ميدان الغناء في مسرح بميلانو وهي لم تبلغ بعدُ من العمر إلا إحدى عشر سنة حيث دخلت “فرقة الأطفال” وعند بلوغها سن 17 بدأت في الغناء في بعض الحفلات المحلية وكانت تؤدي أغاني بعض الفنانين الإيطاليين ذوي الشهرة كما بدأت في المشاركة في وصلات إشهارية، ومكنها صوتها الجميل من الخروج إلى الأضواء في مدة وجيزة لتعانق الشهرة.
وسرعان ما أبرمت أول إتفاقية مع شركة إنتاج تدعى “سوكر ميوزيك” سنة 2008 ثم أصدرت أول ألبوم غنائي يحمل إسمها كعنوان وبيع من ألبومها الأول 80 ألف نسخة . تمكنت الشابة المغربية المسكونة بحب الموسيقى إضافة إلى المسرح من المشاركة سنة بعد ذلك ولأول مرة في حياتها في مهرجان “سان ريمو” واحتلت المرتبة الثالثة في صنف الشباب.
سنة 2010 عاودت المشاركة في المهرجان لتنافس الفنانين الكبار هذه المرة بأغنية جديدة بعنوان “لنبدأ من هنا ” ورغم عدم فوزها بالمراتب الأولى إلا ان أغنيتها نالت إعجاب الجمهور وحصلت على جائزة النقاد .
ومن بين أشهر أغاني الفنانة مليكة عيان أغنية بعنوان “إذا أمكنَ ” وقد وزعتها على شكل فيديو كليب صورت بعض مشاهده بالمغرب وبلغ عدد من شاهدوا هذه الفيديو كليب على موقع اليوتوب أكثر من أربعة ملايين شخص.
وستشارك هذه السنة في مهرجان سانريمو بأغنية “هنا والآن ” وهي أغنية تثير الإنتباه إلى ضرورة التمتع باللحظة ، و بالحياة وعيشها مع النظر بتركيز نحو المستقبل . وتقيم الفنانة بشكل دوري حفلات موسيقية عبر كل أنحاء التراب الإيطالي ويحضرها الآلاف من معجبيها.
[youtube id=”hTCZYZIaxxk”]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي