الشرطة البلجيكية تحقق مع مغربي لأنه استقبل محجبات في بيته!

11 فبراير 2015 - 12:38

فوجئ الشاب البلجيكي من أصل مغربي، رمزي بن عتيق، بحضور دورية شرطة إلى بيته الذي يقطنه منذ سنوات، وانهالوا عليه بكم هائل من الأسئلة دون أن يمنحوه فرصة ليستوعب ما يجري، إذ لم يكن يتصور الشاب المغربي أن حضور نساء محجبات إلى بيته قد يكون دافعا ليقوم جيرانه بالاتصال بعناصر الشرطة ليبلغوا عن “حركة غير عادية” في منزل جارهم مشيرين إلى استقباله نساء محجبات وكأن الأمر يتعلق بجريمة او سلوك يهدد سلامة الآخرين.

الشاب المغربي نشر تدوينة عبر حسابه الفيسبوكي كشف من خلالها عن الواقعة الغريبة مشيرا إلى أن القضية انتهت حين تمكن من أن يشرح للشرطة أن جدته توفيت للتو ولذلك حضر مجموعة من الأشخاص من بينهم نساء محجبات لتقديم التعازي له ولأسرته، وذلك بعدما داهمته الشرطة بأسئلة غريبة من قبيل إن كان يتوفر على ترخيص أو وثيقة تفسر قدوم أولئك النسوة لبيته، وإن كان هناك أفراد من عائلته ينحدرون من المغرب ويقيمون في بلجيكا.

وأشار رمزي بن عتيق في تدوينته إلى أن عناصر الشرطة بعدما فهموا ما يجري دعوه لتفهم خوف جيرانه بعدما لاحظوا تردد نساء محجبات على الحي وذلك بسبب الهاجس الذي يسكن الناس والذي تغذيه بعض وسائل الإعلام على إثر الأحداث الإرهابية التي شهدتها فرنسا الشهر الماضي وعملية اعتقال مجموعة من العناصر الإرهابية في “فيرفيي” البلجيكية مؤخرا.

كلمات دلالية

إسلام بلجيكا مغربي
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي