التليدي: داعش صناعة استخباراتية دولية

17 فبراير 2015 - 15:16
أكد الكاتب والصحفي بلال التليدي أن تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا والمعروف اختصارا ب”داعش” هي صناعة استخباراتية دولية.
وتحدى التليدي الذي كان يتحدث صباح اليوم الثلاثاء في لقاء صحفي ضمن البرنامج الرسمي لمعرض النشر والكتاب في الدار البيضاء، لتقديم كتابه “الإسلاميون ومركز راند: دراسة في ورقة الاسلام المدني الديمقراطي”، (تحدى) الباحثين في الحركات الاسلامية أن يتحدثوا عن كيفية نشوء “داعش” انطلاقا من تطور الأفكار الاجرامية ، قبل أن يضيف أن التقاء الجريمة مع الفكر الجهادي لا يمكن أن يفسر إلا بالصناعة الاستخباراتية.
المتحدث ذاته أوضح أن سوريا شجعت الحركات الإرهابية من أجل أن تبرر للدول العظمى أنه لا يمكن أن تُغير المنطقة بذهاب بشار الأسد لأن البديل سيكون هو الارهاب: “كانت هناك دول تحاول أن توظف المد الجهادي ضد بشار ودول أخرى تصنع الفعل الإرهابي من أجل أن تبرر بقاء بشار”.
وأوضح التليدي أن كتاب “الإسلاميون ومركز راند: دراسة ورقة الاسلام المدني الديمقراطي” يأتي ضمن مشروع يهدف الى متابعة الحالة الاسلامية، بالتحديد الحركات الاسلامية.
تخصيص الكتاب لدراسة مركز “راند” جاء بعد إصداره تقرير عن أمريكا ما بعد أحداث 11 شتنبر، وتقرير 2004 بعنوان الاسلام المدني الديمقراطي ثم تقرير حول شبكات الاعتدال في العالم الاسلامي “هدفي من خلال هذا الكتاب هو رصد التصور الأمريكي لمفهوم الاعتدال، خاصة أنه بعد احداث 11 شتنبر توزعت أراء مراكز الأبحاث حول شكل التعامل مع العالم الاسلامي واستراتيجية مكافحة الإرهاب” يقول التليدي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حمزة منذ 6 سنوات

داعش تمثل الولايات المتحدة الأمريكية كيف لتنظيم أن يستعمل الردارات الطائرات الصواريخ استخراج النفط السيطرة على دول سك عملة انها دولة صنعتها و م ا زيادة على أمر محير كل الجماعات الإرهابية لم تضرب ولو مرة واحدة اسرائيل

mohammed fh منذ 6 سنوات

waaaaarah haja bayenaa mesarahiya sakhifa taye9oha aghbiya hadihi l oma

التالي