أسماء خالد: هكذا أجريت أول عملية بالتنويم المغناطيسي في العالم

18 فبراير 2015 - 22:15

حاورتها: نادية الهاني

‭{‬ أجريت عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي اعتبرت الأولى من نوعها في العالم. احكي لنا عن هذه التجربة؟

< صحيح، أجريت عملية جراحية بالتنويم المغناطيسي عوض استخدام التخدير الجاري به العمل في الميدان الطبي. كانت مريضتي، وهي بالمناسبة مغنية فرنسية ذات أصول غينية مشهورة جدا، تعاني من ورم خبيث في الغدة الدرقية يحيط بالحبال الصوتية، وبالتالي اقترحت عليها التنويم الإيحائي عوض استخدام التخدير «البنج» الذي له أعراض جانبية من المحتمل أن تفقد معها المغنية صوتها بشكل نهائي. بدأ الطبيب الجراح يدهن المطهر على عنق المريضة، وقمت بتنويمها مغناطيسيا عبر استخدام الصور والكلمات، إذ استطعت أن أرجع المريضة إلى ذكرياتها الجميلة السابقة، خاصة عند ولادة ابنها الأول وما رافق ذلك من أحاسيس الفرحة، إذ لم تشعر المريضة بأي ألم، فأحست وكأنها تلد، وخلالها ظلت تغني طيلة فترة إجراء العملية باستمتاع وأمل وإحساس.

أجريت عمليات كثيرة من هذا النوع، لكن ما جعل خبراء الطب يعتبرون هذه العملية بالذات الأولى عالميا، وتحظى هذه التجربة في أوربا وجميع بقاع العالم بتغطية إعلامية واسعة، ليس من باب استخدام التنويم المغناطيسي الإيحائي السريري، لأن تطبيقه  تم منذ ما يزيد عن 30 سنة  على مستوى الغدة الدرقية. ولكن عملنا اعتبر الأول من نوعه، نظرا لاستعمال صوت المريضة وجعله وسيلة لمراقبة الحالة الصحية التي توجد عليها خلال العملية، والانفراد –هنا- يتجلى في درجة الإيحاء التي وصلت إليها المغنية، وهي تغني أثناء العملية دون أن تحس بالآلام المصاحبة لها.

أجريت عمليات على مستوى القلب باستخدام التنويم الإيحائي، وتمت بنجاح لكن هذه الطريقة لا يمكن استخدامها بالنسبة لجميع الحالات المرضية.

‭{‬ يقال  إن الإنسان ابن بيئته. والدك يشتغل رئيسا للمجلس العلمي بمدينة السطات، وهو أيضا قاص وروائي وشاعر معروف. ما الذي جعلك تختارين الميدان الطبي؟

< والداي وُرعا بالجانب الأدبي منذ صغرهما، واخترت أنا الطب لأنه كان حلم طفولتي. وجدت ذاتي فيه وأحببته وسعيت إلى تحقيقه، لكن كما يقال إن الإنسان ابن بيئته، وأنا أيضا تطبعت ببيئتي. لي عدة محاولات أدبية وشعرية إلى جانب تخصصي الذي هو الطب. بالنسبة لمساري الدراسي والأكاديمي درست كأي فتاة مغربية عادية. 

ازددت بمدينة سطات، ودرست المستوى الابتدائي بمدينة خريبكة، بعد ذلك تابعت دراستي الجامعية بمدينة الدار البيضاء حيث تخرجت من جامعة الحسن الثاني، وبالضبط كلية الطب والصيدلة. بعد ذلك، سافرت إلى السينغال للخوض في تجربة مهنية جديدة، ثم إلى أوربا، وهناك حصلت على تكوين يساير تخصصي، وحصلت على 8 دبلومات، من بينها: دبلومات في التخدير والإنعاش. 

‭{‬ هل المغرب قادر على نقل هذه التجربة الناجحة وتعميمها؟

طبعا، عدت قبل أيام إلى المغرب من أجل تمثيل المرأة المغربية المهاجرة، وكذلك للمشاركة في اليوم الوطني الأول للتنويم الإيحائي السريري بمدينة فاس، بعدما تلقيت دعوة من ممثل الجمعية المغاربية للتخدير والإنعاش والجمعية المغربية للتنويم الإيحائي التي أنشئت منذ سنة 2006. وكان هذا اللقاء مناسبة لتبادل الخبرات والتجارب في ميدان الإنعاش والتخدير، والتعريف أكثر بالتنويم الإيحائي الذي يهتم بالدرجة الأولى بكينونة الإنسان، وتعلم أساليب التقرب من الآخر عن طريق اختيار كلمات لها وقع على نفسية المريض، كما قمنا أيضا بالتعريف  بأساليب تطبيقه في حالات مختلفة من المجال الصحي. هذا دليل على أن المغرب منفتح دائما على التجارب الناجحة، ولديه رغبة في تطوير مجاله الطبي.

هنا لا بد من الإشارة إلى أن لدينا كفاءات عالية في المجال الطبي، حتى أنني تعلمت اللبنات الأولى في التنويم الإيحائي بالمغرب على يد أطباء معروفين يشهد لهم بالكفاءة المهنية، عندما كنت –حينها- طالبة في كلية الطب العام.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي