النهاري: إيران تنفق أموالا كثيرة من أجل السيطرة على بوابة المغرب

04 مارس 2015 - 12:20

أثار إعلان بعض الشباب المغاربة عن تشيعهم بشكل متزايد عبر قنوات إيرانية، أخيرا، حفيظة الشيخ عبد الله النهاري الذي خصص فيديو نشره عبر قناته على “يوتوب” للحديث عن “ملامح التشيع في المغرب وسبل مواجهته”. [related_post]

النهاري قال: “لقد تزايد في الآونة الأخيرة عدد المغاربة الذين يعلنون عن تشيعهم”، معتبرا أن “إيران هي التي تقف وراء هذا التشييع”، مشيرا إلى أن “لها مشروعا واضحا في تشييع الأمة حتى تخلق ما يسمى بالتوترات والقلاقل في كل دولة إسلامية، لكي تعمل على إشاعة مشروعها في صمت ودون أن يكون هناك من يعارضها أو يشغلها”.

وزاد النهاري قائلا إن “الزعيم الروحي للشيعة في الرباط” يقول مباشرة “أنا شيعني الإمام الحسين، ومسألة ولاية الفقيه ينبغي أن ندافع عنها في المغرب”، متسائلا “كيف يمكن أن يعيش إنسان في هذا البلد ولا يدين لأمير المؤمنين بل للولي الفقيه في إيران؟ أليس هذا خطر؟”.

كما انتقد النهاري  ما تم تداوله في وقت سابق بشأن حصول مؤسسة الخط الرسالي على ترخيص من المحكمة التجارية بطنجة -وهو ما نفته ولاية طنجة لاحقا-، وقال “إن هناك أموالا تعطى من أجل السيطرة على بوابة المغرب (يقصد طنجة)، لأن الشيعة في إيران يزعمون أنهم سيطروا على جل الممرات المائية مثل باب المندب وهرمز وطنجة”.

وأوضح المتحدث، أن من بين وسائل نقل التشيع للمغرب هو تشييع المغاربة بشكل كبير في بروكسيل قائلا “إن هؤلاء هم من ينقلون هذا التشيع للقاطنين في المغرب”، منتقدا وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لعدم تحدثها عن هذا الموضوع، قائلا “لا يمكن أن نسمع مغاربة من طنجة وتطوان والحسيمة ينعلون أبو بكر وعمر عبر هذه القنوات دون تحريك ساكن”.

وشدد النهاري على ضرورة إصدار قانون يمنع التشيع في المغرب مردفا “كما فعلت إيران والتي بنت بلادها دستوريا على الشيعة وتمنع أي مذهب آخر” ضاربا المثل بماليزيا التي أصدرت قرارا بمنع التشيع في بلادها، معتبرا أن هذا هو سبب نجاحها.

واعتبر المتحدث أن من أسباب انتشار التشيع بشكل متزايد في المغرب هو “جهل أهل السنة بدينهم، إذ لا تعمل المناهج التربوية التي يدرسون على أساسها على تدريسهم عقيدة أهل السنة والجماعة”، مردفا “هذا الفراغ كان لا بد من ملئه من طرف هؤلاء”.

كلمات دلالية

المغرب
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

bagali mohmad منذ 6 سنوات

les marocains sont entre l'enclume de chiisme et le marteau de sunnisme.

التالي