تبرئة رجل والإفراج عنه بعد انتظاره 30 عاما تنفيذ حكم إعدامه

04 أبريل 2015 - 11:01

برأت محكمة في ألاباما جنوب الولايات المتحدة، أمس الجمعة، رجلا أمضى حوالي ثلاثين عاما بانتظار تنفيذ عقوبة الإعدام فيه بعد إدانته بقتل شخصين وأفرجت عنه.
وخرج انتوني راي هينتون، البالغ من العمر 58 عاما من محكمة منطقة جيفرسون ليحيي مؤيديه قبل أن يحيط به أقرباؤه غداة إسقاط القاضية لورا بتر كل التهم الموجهة اليه.
وقال وهو يمسح دموعه إن “الشمس تشرق من جديد”. وأضاف “كانوا ينوون إعدامي لشيء لم أفعله (…) ما كان يجب أن امضي ثلاثين عاما في ممرات الموت”.
وأكد براين ستيفنسون محامي هينتون أن أحد أسباب اتهام موكله بجريمتي القتل هو لونه.
وأضاف ستيفنسون الذي يترأس منظمة “مبادرة المساواة في العدالة” (ايكوال جاستيس اينيشياتيف) إن “العرق والفقر ومحام غير ملائم والاستهتار بالبراءة الذي أظهره الدفاع تجعل من هذه القضية نموذجا للظلم”.
وانتوني راي هينتون هو المحكوم الـ152 بالاعدام الذي تتم تبرئته منذ 1973 في الولايات المتحدة والثاني في 2015 حسب أرقام مركز المعلومات عن الإعدام. وهو يعد من السجناء الذين أمضوا فترة طويلة بانتظار تنفيذ العقوبة فيه.
وفي 1985 قُتل اثنان من مديري مطعم للوجبات السريعة في منطقة برمنغهام بالرصاص خلال عملية سطو. ولم يكن لدى الشرطة أي دليل على المذنبين.
وفي 25 يوليوز من السنة نفسها، أصيب صاحب مطعم في المنطقة نفسها بجروح طفيفة بالرصاص خلال عملية سرقة. وأوقف هينتون (29 عاما) وتعرف عليه صاحب المطعم.
وكان الرجل الذي دفع ببراءته من بداية القضية، يعمل عندما وقع السطو على بعد نحو 25 كلم في مستودع. وقد شهد المشرف عليه وزملاؤه في العمل على ذلك، كما اخضع لجهاز كشف الكذب وجاءت النتيجة لمصلحة براءته.
وقالت المنظمة نفسها إن كل الاتهام الذي بناه مدع معروف “بإحكامه العنصرية المسبقة” يرتكز على العثور على سلاح لدى والدة المتهم، قال الخبراء الذين عينتهم الدولة إنه استخدم في الهجمات.
والعام الماضي ألغت المحكمة العليا للولايات المتحدة الحكم بينما أمر القاضي بترو بمحاكمة جديدة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.