جثت المستكشفين الإسبان بقيت عالقة في النفق منذ السبت ولم تنتشل حتى اليوم

06 أبريل 2015 - 16:40

لم تتمكن فرق الإنقاذ من انتشال جثت المستكشفين الإسبانيين اللذين ماتا خلال القيام برحلة إلى جبال الأطلس، إلا قبل قليل، إذ ظلا عالقين منذ يوم السبت، في نفق يصل عمقه إلى 400 متر، بضواحي الجماعة القروية إمينولاون بورزازات فيما تم إنقاذ المستكشف الثالث الذي لا يزال على قيد الحياة.

وقال خالد السالمي، مندوب وزارة الصحة في ورزازات، في اتصال مع “اليوم 24″، إن حالة المستكشف الثالث جيدة وهو يخضع للعناية مشددة.

يذكر أنه تم العثور على مكان المستكشفين الإسبان الثلاثة، يوم السبت الماضي، أسفل منحدر في منطقة تارمست التابعة للجماعة القروية إمينولاون،  بعد أن فقدوا منذ الأربعاء الماضي إذ كانوا ضمن مجموعة من تسعة أشخاص في زيارة لمنطقة جبلية بين مدينتي مراكش وورزازات.

وكان  الاتحاد الأندلسي لخبراء اكتشاف المغارات والكهوف بإسبانيا قد انتقد السلطات المغربية، متهما إياها بالبطء في عملية إنقاذ الإسبان الثلاثة.

كلمات دلالية

ورزازات
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

brahim beali منذ 7 سنوات

had nas hir 9out lhdra lragar makhlaw lnas fe eurpa maidirou galik khasinha nass hhhhhhhpfff

amaynu منذ 7 سنوات

إمي نولاون"، جماعة قروية تابعة لإقليم ورزازات، تقع أغلب دواويرها على الأطلس الكبير. تطل "إمي نولاون" على الحدود مع إقليمي أزيلال وتنغيرإمي نولاون"، تعني باللغة العربية "فم القلوب" دلالة على وعورة المسالك الطرقية على جبال شاهقة مكسوة بالثلوج. ليست بين مراكش و ورزازات كما جاء في المقال. الصورة في المقال هي لمغارة تازة "إفري ن واضو" أو فريواطو. الصحافة المغربية كما التلفزة المغربية كما فرق الإنقاذ المغربية. أين هي الصور حتى نعرف أين و قعت الواقعة و ما مدى صعوبة المنحدر و كيف تم إنقاذ من تم إنقاذه و كيف جرت الأمور فهل من متطوع من هاته الصحافة العريضة في مغربنا العزيز