فاس ترتدي حلة إفريقية وتستقبل الرباعي والجسمي في مهرجان الموسيقى العريقة

24 أبريل 2015 - 19:50

تصوير: عبد المجيد رزقو

بلوحات موسيقية تنبعث منها الروح الإفريقية بإرثها الغني، تعيش مدينة فاس خلال ثماني أيام، على إيقاعات الموسيقى العالمية العريقة، بحضور كبار الفنانين من مختلف بقاع العالم، أمثال حسين الجسمي، وصابر الرباعي ومحمد باجدوب وآخرين.

واختار منظمو الدورة 21 لمهرجان الموسيقى العريقة، التي ستنعقد فعالياتها من 22 حتى 30 ماي المقبل، شعار “فاس في مرآة إفريقيا”، لتسليط الضوء على أعمال وجهين بارزين، هما حسن الوزان الملقب بـ “ليون إفريقيا”، وسيدي أحمد التيجاني مؤسس الطريقة التيجانية، بغرض الاحتفاء بالروابط التاريخية والثقافية التي تجمع فاس والقارة السوداء، لتثمين البعد الإفريقي للعاصمة الروحية للمملكة. [related_post]

وسيتحول باب الماكينة في ليلة الافتتاح، إلى لوحة استعراضية اختار لها المنظمون اسم “فاس تبحث عن إفريقيا”، لاستعراض ذكريات حسن الوزان ورحلاته الإفريقية باعتباره سفيرا لمملكة فاس بعد خمسة قرون على وصفه القارة السمراء، بلوحات موسيقية وكوريغرافية، يشارك فيها فنانون وفرق موسيقية من المغرب، والسينغال، ومالي، وموريتانيا، وبوركينا فاصو، بإخراج فرنسي.

ولن تكتفي إدارة المهرجان بالعروض الموسيقية التي ستضم فرق دول إفريقية، فضلا عن الهند، وكردستان العراق، وأذريبجان، وكوبا، والصين، وسكوتلاندا، وغيرهم، بل ستنظم على هامش فعاليات التظاهرة الفنية الكبرى ندوات وموائد مستديرة، من بينها “مسارات روحية، مسارات تجارية” و”التعددية اللغوية بإفريقيا” و”الرهانات المعاصرة الكبرى: صحة، وتربية، وجيوستراتيجية ..الخ” و”إفريقيا والمقدس” و”حسن الوزان، ليون إفريقيا”، وستدير هذه اللقاءات نخبة من المثقفين البارزين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.