اللغة العربية تتفوق على الفرنسية والإسبانية في الانتشار عبر العالم

24 أبريل 2015 - 18:30

وضع تقرير لمنظمة اليونسكو اللغة العربية ضمن قائمة اللغات الأكثر انتشارا في العالم، إذ جاءت في الرتبة الرابعة بمجموع 467 مليون متحدث بها في ستين دولة، متفوقة على الإسبانية والروسية والفرنسية.

هذه الدراسة التي أجراها أولريخ آمون، أستاذ علم اللغات بجامعة دوسلدورف الألمانية، ونشرتها صحف أجنبية كالواشنطن بوست، ذكرت أن هناك 7102 لغة حول العالم، لكن ثلثي سكان العالم يتحدثون بـ12 لغة رئيسية فقط، تصدرتهم اللغة الصينية بكل لهجاتها كأكثرها انتشارا بـ1,39 مليار متحدث، فيما جاءت اللغة الأوردو-الهندية في المركز الثاني بـ 588، متبوعة بالإنجليزية بـ527 مليون شخص، فالعربية.

اللغات في العالم

فيما حلت اللغة الروسية (254 مليون نسمة)، والبرتغالية (193 مليونا) والألمانية (132 مليونا) واليابانية (123 مليوناً) والفرنسية (118 مليوناً) والإيطالية (67 مليونا).

وأظهرت خريطة لغات العالم، في طبعتها الثامنة عشرة، أن اللغة الإنجليزية لغة محادثة في 101 دولة، في حين أن العربية لغة محادثة في 60 دولة، بينما تتحدث 51 دولة اللغة الفرنسية، و33 دولة الصينية، و31 دولة الإسبانية، و29 دولة الفارسية، و18 دولة الألمانية، و16 دولة الروسية، و13 دولة الماليزية، و12 دولة البرتغالية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زعطوط طوط منذ 7 سنوات

العربية ؟؟

غيور منذ 7 سنوات

العداء يكمن في كون اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم وهدف العلمانين هو ابعادنا عن ديننا الاسلامي الحنيف

أبجد منذ 7 سنوات

اللغة العربية، اللغة المعجزة. نحن محظوظون اننا نتكلمها.

أحمد منذ 7 سنوات

مكانة متميزة تستحقها لغة القرآن الكريم، فهل يشفع لها ذلك بأن تمكن من موقعها الطبيعي في المدرسة والإعلام والاقتصاد... في وطننا العزيز؟

فريد منذ 7 سنوات

ولماذا الاصرار على اللغة الفرنسية للتدريس في المغرب و لماذا معاداة اللغة العربية ما سر ذلك

sifao منذ 7 سنوات

هذه الدراسة تقوم على معطايات احصائية رسمية وليس على معطات بحث اكاديمي ، تنطلق من كون عدد سكان الدول العربية هو مجموع المتحدثين بها وهذه المقدمة فاسدة مما يعني ان النتيجة ستكون ايضا كذلك ، اللغة العربية لها خاصية تنفرد بها عن باقي اللغات ، كونها لغة كتابة فقط ، ولا يتحدث بها احد الا في ما ندر من المناسبات الرسمية وعلى شكل تلاوة مقروء مكتوب ، ليس مثل الانجليزية والفرنسية والاسبانية مثلا ...كما يلاحظ اي متتبع ، رؤساء الدول العربية يكتبون خطبهم ويقرؤونها مثل من يقرأ تلميذ فقرة من كتاب او جريدة ...عدد المتحدثين بها 0 وعدد المتمكنين من قراءتها وكتابتها لا يتجاوز بضع الآلاف فقط

اليسع أسكلو منذ 7 سنوات

مثل هذه الأشياء قليلة الفائدة لأن مواطني الدول العربية يتحدثون في غالب الأحيان با للهجات المحلية وأغلبهم لا يتقن العربية المكتوبة التي يسميها المصريون با لنحو