طفلة تبلغ من العمر 14 سنة تنتحر بسبب «الحب» في القصر الكبير

26 أبريل 2015 - 00:15

مأساة جديدة شهدتها مدينة القصر الكبير، بطلتها طفلة تبلغ من العمر 14 سنة أقدمت على الانتحار، بعدما رفضت محكمة الأسرة الترخيص بتزويجها من شاب تحبه، ولم تتوقع أسرة «العاصمي» البسيطة، والقاطنة بأحد الأحياء الشعبية حي العروبة «حومة الباريو»، بمدينة القصر الكبير أن يقود حب ابنتها (وردة) لفتى يقاربها سنا إلى الانتحار، حيث أقدمت الفتاة، التي كانت تدرس بالمستوى السادس ابتدائي، على شرب سم الفئران صبيحة أول أمس الخميس، لتستفيق العائلة على وردة وهي تتلوى ألما وتتقيأ مخاطا مخلوطا بالدم، سارعت الأسرة المفجوعة بالفتاة إلى المستشفى المدني بالقصر الكبير، فتم رفض استقبالها لعدم وجود تجهيزات كافية لعملية غسيل المعدة والأمعاء، حيث منحها الطبيب المداوم توصيلا للالتحاق بمستشفى للا مريم بالعرائش، وفيما كانت الأسرة تتوجه بها نحو العرائش كانت حالتها تزداد سوءا. وفي المستشفى الإقليمي بالعرائش أسلمت وردة الروح إلى بارئها، ومباشرة بعد علم السلطات الأمنية بالخبر أصدر وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بطنجة أمرا بتشريح الجثة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الوفاة.

وفي الوقت الذي كانت فيه والدة وردة تحت تأثير هول الصدمة، حيث لم تتمكن من محادثتنا، قالت شقيقة الفقيدة (وردة) التي تحدثت إلى « اليوم24» في اتصال هاتفي حول أسباب انتحار أختها، «لم يكن يدور في خلدنا أنها كانت ستقدم على هذا الفعل، لقد كانت مرتبطة بعلاقة حب مع شاب من المدينة نفسها يبلغ حوالي عشرين سنة، وأراد الزواج منها لكن قاضي الأسرة رفض منحها الإذن بالزواج، وقد استعطفته والدتي من أجل السماح لـ(وردة) بالزواج، لكنه رفض رفضا قاطعا، كما أننا حاولنا مرات عدة إقناعه، لكنه في كل مرة كان يرفض. وفي ليلة الأربعاء صبيحة الخميس، استفقنا عليها وهي تتلوى من الألم إلى أن حملناها إلى المستشفى… وهناك توفيت».

هذا، وأكدت مصادر محلية لـ»اليوم24» أن الفتاة كانت على علاقة بشاب، وأنها تعرضت أحيانا للتضييق من طرف أسرتها بسبب هذه العلاقة، وحاولت سابقا الفرار من منزل الأسرة، لكنها لم توفق في ذلك. 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

latifa slimane منذ 7 سنوات

ﻻ حول وﻻ قوة اﻻ بالله العلي العظيم..ادعو المولى عز وجل ان يرحمها ويغفر لها ويتجاوز عنها..حشوما وعااااااار مستشفى كبيربحال اللي عندنا ﻻ يتوفر على اجهزة ومعدات لعمل غسيل معوي وانقاد هذه الطفلة..اين انت يا وزير الصحة ويا وزير العدل؟؟؟؟؟؟

زاءر منذ 7 سنوات

أين أنتم ياأصحاب حقوق القاصرات، والدينها بغاو يزوجوها، ونتوما مالكم، سوف يسأل كل من وقف في حقها الإنساني فالزواج، هادو اللي كايهدروا كايطفروه فالزواج، المرا خداما والراجل خدام وكايطلقو بأول مولود.

nour lhouda منذ 7 سنوات

Iwa dak lberhouch malo mantaher yak tayhebha walhma9 welina nchofo fel meghrib

ha_mernissi منذ 7 سنوات

ان لن اتكلم على اي علاقه لأن هدا الشيء شرحوه طويل اريد ان اتطرق للمستشفى التى لم تتقيد بالعمال الجد كي تنقيد هده الشابه فالمفرود في هده الحاله ان تكون مساعده اواليه وبعدها تنقل بي سيارة اسعاف او هلكبتر ولما لا اليست موطينه الصحرويين لهم اسعفات قويه ونحن في الدخيل نموت ان احمل كل 80 % مسؤلية المستشفى اما من ناحية وزير الصحه المفرود ان يقديم الإستقله من ايامه الأولى رأين الكثير من المشاكيل اناس يمتون حرقا ونساء تليد في الشوراع وكأن الدواله ليست هنا والله العظيم هدا عار عليهم

midou منذ 7 سنوات

oui wallah 9allat la3ssa,bent f sadess o mssa7ba o bagha tzawa

abdell منذ 7 سنوات

lah irhmaha b3da :lahob dadri srar sa3ib sourtou lbant

ahmed منذ 7 سنوات

Lahwla la 9wat il à billah al3aly al3adim

maroc منذ 7 سنوات

14 ans sin moraha9 o 9alit 3e9al

amine منذ 7 سنوات

9alat la3sa