الخلفي: المغرب ليس في منأى عن خطر التشويش على بث قنواته

30 أبريل 2015 - 22:41

قال مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحُكومة، إن المغرب ليس في منأى عن خطر التشويش على بث قنواته.

جاء ذلك في ندوة صحافية للوزير، بعد زوال اليوم الخميس بالرباط، المُخصصة للإعلان عن الحملة التواصلية بخُصوص الانتقال إلى البث الأرضي الرقمي.

وأوضح الخلفي، أن الانتقال إلى البث الرقمي من شأنه أن يُحصن بث قنواتنا العمومية من التشويش، كما سيعمل على الرفع من جودة الصوت والصورة.

وأضاف الوزير، أن هذه الحملة ستهدف بالأساس إلى « استرجاع المغاربة » الذين « هاجروا نحو البث الفضائي، موضحا أن نسبتهم تتجاوز السبعين في المائة، في حين تبقى نسبة المُلتقطين للبث التناظري لا تتجاوز التسعة والعشرين في المائة.

وشدد الخلفي على أن المخطط الوطني للانتقال نحو التلفزة الرقمية الأرضية، يعكس وفاء المغرب بالتزاماته الدولية مع الاتحاد الدولي للاتصالات، خصوصا أن الأمر يتعلق بترددات يتم تدبيرها على مستوى المنطقة ككل.

ويضم المخطط الوطني للانتقال نحو التلفزة الرقمية الأرضية عرضا تاريخيا لمجموع الخطوات، التي بذلت في هذا الصدد منذ إطلاق العمل بتقنية البث الأرضي الرقمي، في مارس 2007، من قبل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

وتهم هذه الخطوات، حسب الوزير، تشكيل لجنة تقنية لإعداد وتحديد الخطوات اللازمة لإنجاح هذا الانتقال، وبعدها اتخاذ قرار في عام 2010، يهم منع استيراد أجهزة التلفاز التي لا تتيح إمكانية التقاط البث الرقمي الأرضي، ثم تفعيل هذه اللجنة التقنية في عام 2012، والتي اقترحت تكوين لجنة وطنية للانتقال نحو التلفزة الرقمية الأرضية، وهي اللجنة التي صادق مجلس الحكومة على مشروع المرسوم المتعلق بها في شتنبر 2013.

كلمات دلالية

الخلفي
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي