الأولى تراهن على الإنتاجات الوطنية في رمضان لاستقطاب أعلى نسب المشاهدة

02 يونيو 2015 - 23:30

كشفت أخيرا، القناة الأولى عن برمجتها لموسم رمضان هذا العام، التي كلفت دارالبريهي نحو 30 مليون درهم، حسب تصريحات فيصل العرايشي، المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.

واستنادا إلى خريطة برامج الأولى، فيبدو أن القناة تراهن على الإنتاجات الوطنية لاستقطاب المشاهدين في فترة الإفطار وما بعدها، حيث اختارت أن تستقبل الصائم المغربي، قبل وجبة الإفطار بسلسلة “حياة جديدة”، تحكي قصة عائلة مغربية مـن الطبقة الراقية، غير أن حياتهم سـتنقلب رأسا على عقب عندما سيجد رب الأسرة نفسـه عاطلا عــن العمل، بعد أن أقلفت أبواب الشركة التي يشتغل فيها مديرا لفروعها بالمغـرب، حيث ستحاول العائلة التأقلم مع وضعها المادي الجديد، رغم كل الصعاب التي تواجهها. السلسلة مـن إخراج علي الطاهـري وبطولة يونس ميكري، ومحمد الخياري وسعاد خيي.

وتضم قائمة فطور الأولى، الجزء الثاني من الكاميرا الخفية “حماقة”، وسلسلة “مرحبا بصحابي”، وهو من إخراج علي طاهري، وبطولة الحسـين بنياز، ومصطفى الزعري، وصلاح الدين بنموسى، ونعيمة إلياس، وفاطمة أوشاي، وفرح الفاسي، وعمر لطفي. وتدور أحداث السلسلة حول ثلاثة متقاعدين تجمعهم الظروف تحت سقف منزل واحد، وتهدف السلسلة إلى تسليط الضوء على هذه الفئة، وقدرتهم  في العقدين السادس أو السابع من العمر على القيام بمشاريع مستقبلية تفتح لهم أبواب الحياة.

كما تقترح القناة بعد الإفطار مسلسل “وعدي”، يحكي عن مصير فتاة صغيرة تتغير حياتها بعد أن تم اختطافها مـن طرف عصابة متخصصة، إذ تمر السنين ويستمر والدا الفتاة في البحث عنها لكن من دون جدوى، فيما تتعرف الفتاة على سـيدة وحيدة وغنية، فتقرر العيش معها، بعد ذلك تعيش الفتاة تجربة حب فاشلة، وأحداث مثيرة أخرى في مسيرتها الجامعية، تنتهي بها في طريق البحث عن أبويها الحقيقين.

وتنطلق أمسيات القناة الأولى من خلال برمجة بعض المسلسلات المغربية، من بينها “ساعة في الجحيم” (كل اثنين)، ومسلسل “حميمو” الذي سيعرض (كل يوم أحد)، وهو من بطولة عمر لطفي، وأمين الناجي، وجليلة تلمسي، ومن إخراج زكية الطاهيري، وتدور أحداث المسلسل حول شاب يبلغ من العمر 25 سنة، يعاني تأخرا عقليا يجعله يعيش في جسد شاب، ولكن بتصرفات طفل في الثانية عشرة من عمره، إذ ستتغير حياة حميمو عندما يتعرف على الغالية، دكتورة علم النفس و والأعصاب، ستخضعه إلى علاج جديـد سيعطي ثماره بعد مرور الوقت.

وبرمجت قناة دار البريهي العديد من الأفلام التلفزية المغربية، من بينها فيلم “ستاجير”، أخرجه عبد الله توكونا، وبطولة عبد الله فركوس وعبد الإله مفتاح الخير، ويحكي الفيلم قصة كريم  يضطر إلى العودة للستاج بمكتب أحد المحامين، ليكتسب فيه بعض الخبرة كي يتمكن من مساعدة زوجته، التي دخلت في صراع على ممتلكاتها مـع أخيها بعدما استولى على كل ممتلكاتها.

وبرمجت فيلم “حفيد الحاج” قصة فتاة تتزوج ابن مديرها بعد أن أرغمه والده على ذلك، لتمر فترة قصيرة على الزواج ويهرب الشاب بمساعدة من والدته تاركا وراءه زوجته الحامل في أول ثمرة لزواجهما. الفيلم من بطولة رشيد الوالي، وسعاد صابر، ويوسـف الجندي.

وتقدم القناة لمشاهديها “هكذا أريد ابنتي” من بطولة صلاح الدين بنموسى، وفتيحة وتيلي، وسعاد صابر، وعبد الإله عجيل، ونور الدين بكر، ومن إخراج منصف نزيه، ويحكي الفيلم قصة فتاة أُختطفت في ظروف غامضة، ويطلب الخاطفون فدية كبيرة من جدها، وهو سياسي معروف ذو ثروة كبيرة، ليتضح بعد ذلك أن الخاطفين أستعملا من طرف منافس سياسي آخر يهدف إلى إضعاف جـد الفتاة.

أما الأفلام السينمائية، فبُرمجت كل يوم خميس، إذ سيتم تقديم فيلم “شهادات الحياة” وتدور أحداثه حول الحاج إبراهيم الغني البخيل وأبنائه، أغمي عليه أثناء تفقده لأحد ممتلكاته، فقام أبناؤه بدفنه ظنا منهـم أنه فارق الحياة، ليعود الحاج إبراهيم إلى الحياة بعد مدة، ويجد أبناءه قد شرعوا في تقسيم تركته. الفيلـم من بطولة محمد الجم، وفتيحة وتيلي، وبنعيسى الجيراي، وعبد الإله عجيل، ومن إخراج سعيد الزاز.

كما ستعرض القناة الأولى الأفلام السينمائية “خلف الأبواب المغلقة”، و”الأيادي الخشنة”، و”البايرة”، و”كان يا مكان”.

كلمات دلالية

رمضان
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.