لطفي: الخادمات الإندونيسيات "يستعبدن" في المغرب ورواتبهن لا تتجاوز ألفي درهم

02 يونيو 2015 - 17:45

قال عمر لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، إن عدد العاملات الإندونيسيات في المغرب لا يتعدى ألفي عاملة، تشتغل أغلبهن على مدار الأسبوع لساعات طوال، قد تفوق 21 ساعة يوميا، إضافة إلى تعرض بعضهن إلى سوء المعاملة والاستعباد والانتهاكات الجنسية، والتأخر في دفع الرواتب، أو عدم دفعها بالأساس.

وأضاف لطفي خلال ندوة صحافية نظمتها السفارة الإندونيسية، صباح اليوم الثلاثاء، حول “ظروف العمالة الإندونسية في المغرب، في ظل قرار الحكومة بوقف تشغيلهن في بعض الدول”، أن ظاهرة تشغيل الآسيويات عموما بدأت منذ السنوات العشر الأخيرة لدى الأسر الثرية المغربية بهدف التباهي بهن، واعترف في الوقت نفسه أنه توصل بشكايات من حالات تعرضت للاستغلال الجنسي والاحتجاز في المنازل، علاوة على الامتناع عن دفع الرواتب.

ونفى المسؤول النقابي علمه بعدد العاملات الإندونيسيات الموجودات في المغرب لعدم قانونية إقامتهن، إلا أن عدد الفلبينيات يتراوح بين 3000 إلى 3500 عاملة، نظرا إلى انخراط عاملات هذه الجنسية في المنظمة الديمقراطية للشغل. وقال لطفي إن أجور هذه الفئة من العمالة لا تتخطى عتبة 2000 درهم، بينما ترتفع عند العاملات في المراكز التجارية أو في الشركات، وقد تصل إلى 6000 درهم.

واعتبر المتحدث نفسه، أن ما يدفع العاملات الأجنبيات إلى عدم التبليغ عن الانتهاكات التي تعرضن لها، هو الخوف من الترحيل أو الاعتقال بوشاية من رب العمل، وذلك ما يجعل بعض العائلات تتمادى في ممارسة اعتداءات بشعة واستغلال لا إنساني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.