الدانمارك تحتفل بمرور قرن على إعطاء النساء حق التصويت

03 يونيو 2015 - 16:27

احتفلت اليوم وزارة الخارجية الدانماركية بمرور قرن كامل على إعطاء المراة الحق في المشاركة السياسة ومنحها حق التصويت والترشيح. ودعت الدانمارك للحفل وجوها كثيرة من الحركات النسائية في العالم العربي والمغرب وإفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية للتعريف بالتجربة الدانماركية في المساواة بين الرجال والنساء.
وكان من المفترض ان يحضر هذا الحفل الكبير وزراء ووزيرات في الحكومة الدانماركية، الا ان تقريب موعد الانتخابات هذا الشهر دفع الوزراء للتغيب عن نشاط حكومي، اذ ان القانون والأعراف الديمقراطية تمنع على الوزراء المشاركة في الأنشطة العامة التي تنظمها الحكومة اثناء الحملات الانتخابية لكي لا يستفيد الوزراء من الظهور الإعلامي في الأنشطة الرسمية في حين يحرم منافسوهم من ذلك .
هذا وتناولت العروض الأكاديمية التي تقدم بها المشاركون مختلف الحجج والأدلة التي تدعم حق المراة في المشاركة السياسية، وهي تبدأ من اعتبار التصويت والترشيح حق للمرأة حتى وان لم تستعمله فالحق غير قابل للأبطال او التصرف او الحجب، وثانيا هناك مبدأ المساواة الذي يفرض مشاركة المراة الى جانب الرجل في كل المجالات، وثالثاً الديمقراطية فلا ديمقراطية بدون إشراك نصف المجتمع، ثم رابعا حاجة المجتمع لفعالية المراة وإنتاجها ومن ثم ضرورة اشراكها في العمل العام، ثم خامسا شرعية الحكام التي لا تكتمل بدون ان يحصلوا على أصوات الرجال والنساء معا، وسادسا تحقيق دولة الرفاه التي لا تتحقق دون إشراك المراة في القرار فعندما تدخل المراة مثلا الى البرلمان تبدأ في التفكير في دور الحضانة ومسؤولية الرجل والمرأة عن رعاية الاطفال الاسرة والاهتمام بقطاعات اجتماعية لا يفكر عادة فيها الرجال وخاصة اصحاب العقلية الذكورية.
هذا وتتمتع المراة الدانماركية اليوم بنسبة تمثيل في البرلمان تصل الى ٤٠ في المائة، فيما المعدل العالمي لوجود المراة في البرلمانات هو ٢٢في المائة وهذا ليس غريبا على دولة فيها ملكة ورئيسة وزراء وقوانين تعود لقرن من الزمان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.