جمهور السويسي على موعد مع إيقاعات "RnB" ومع نجوم برامج المواهب في النهضة

05 يونيو 2015 - 17:00

لا تزال فعاليات الدورة 14 من مهرجان موازين إيقاعات العالم مستمرة في ثامن أيامه، محققة نسبة متابعة عالية ترتفع يوما بعد الآخر، في مختلف المنصات التي نُصبت بين الرباط وسلا.

وعلى إيقاعات موسيقى “RnB” سيعيش جمهور منصة السويسي ليلة من أكثر ليالي المهرجان صخبا، مع النجم الأمريكي آشر، مساء اليوم الجمعة، في الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة، إذ من المتوقع أن يستقطب أعدادا ضخمة على غرار الحفلات السابقة لكل من إيكون وستينغ وفاريل ويليامز.

وسيكون سكان مدينة الرباط على موعد مع ثلاث فنانات مغربيات، مساء اليوم الجمعة، هن خريجة برنامج أراب آيدول دنيا باطمة، ومتسابقة برنامج ستار أكاديمي ابتسام تسكت، والمطربة المقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة فدوى المالكي، في الساعة التاسعة وخمس وأربعين دقيقة، إذ من المتوقع أن تحضر أعداد كبيرة من عشاق هؤلاء الفنانات إلى منصة “النهضة”، في ثامن أيام المهرجان، الذي سيمتد حتى السادس من يونيو المقبل.

بينما سيعتلي منصة أبي رقراق، في الساعة التاسعة وخمس وأربعين دقيقة، الفنان المغربي عزيز السحماوي، وسيحل الشاب سيمو وأفريكا يونايتد ومجموعة the basement والفنان المصري سعد الصغير على الساعة الثامنة وخمس وأربعين دقيقة.

أما محبي الفن الطربي الراقي، فسيكون لهم موعد مع التونسية درصاف الحمداني في مسرح محمد الخامس، التي تعيد اكتشاف ميراث أعظم مطربي اللغة العربية وخلق موسيقى جديدة حول قصائد عمر الخيام، إلى جانب المغني الفارسي علي رضا قرباني، في الساعة السابعة والنصف، وفي التوقيت نفسه ستكون الفنانة الحسانية باتول مرواني حاضرة في قاعة النهضة، أما في فضاء شالة التاريخي فستأخذ الفنانة كاترينا فوتيناكي الحضور في رحلة إلى الديار اليونانية، في سلسلة الأمسيات التي تروم إحياء التقاليد والتراث الموسيقي الأكثر تميزا في العالم، وذلك في الساعة الخامسة والنصف.

ويذكر، أن مهرجان موازين، اختار لدورته الـ14، العشرات من الفنانين والفرق الموسيقية من مختلف بلدان العالم، ومن صنوف ومشارب فنية وثقافية متنوعة، لإحياء سهراته التي تمتد إلى تسعة أيام، من أبرزهم النجمة العالمية جينيفر لوبيز، والأمريكي إيكون، وبابرا هاندريكس، والسورية أصالة نصري، واللبنانية إليسا، والكويتي نبيل شعيل، واللبنانيين ماهر زين، وملحم زين ووائل كفوري.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.