لافتة سوداء تمنع السباحة بـ"البيكيني" تستنفر المستحمين في أكادير

21 يونيو 2015 - 12:45

تناولت عدة مواقع محلية، صبيحة اليوم الأحد، خبر وجود لافتة سوداء اختارها منظمو الأنشطة الترفيهية على شاطئ أكادير، مكتوب عليها بالإنجليزية مامعناه “احترموا رمضان.. ممنوع السباحة بالبيكيني”.
وقد أثارت الصورة نقاشا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها موجهة إلى السياح القادمين إلى المدينة المعروفة بجوها الدافئ والمشمش، واختلفت التعليقات التي صاحبتها بين مؤيد ومعارض للفكرة، فالمؤيدون يعتبرون الأمر ضروريا لأن بعض السياح لا يراعون قدسية الشهر، خصوصا أن فئة مهمة من العائلات تكون حاضرة بالشاطئ، خصوصا قبل الإفطار بساعات، بينما اكتفى المؤيدون باعتبار الشمس والبحر هما رأسمال المدينة، والمؤهل الوحيد الذي بفضله يحضر السياح، وبالتالي فحرمانهم من حصص “البرونزاج” يعني توجيه رسالة مشفرة إليهم بعدم العودة مستقبلا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

بنمراد فاطمة منذ 7 سنوات

يجب على كل من يزور بلدنا الحبيب ان يحترم شعائرناونحن المغاربة نرحب بالجميع

حكيمة منذ 7 سنوات

و بغيت غنعرف ،هادوك بعدا راه نصارى ،الا داروها جات معاهم ،المصيبة هي دياولنا ،أشدو رجليهم ،هما أصلا آش داهم تما،و لنفرض مشار ،فليغضوا بصرهم .

سلوى منذ 7 سنوات

المغاربة اذا لم يفرضوا احترامهم على أرضهم لن يحترمهم أحد يا للأسف لم تعد للمغاربة نخوة وغيرة وهذا راجع للتعلق بأفكار الغرب والتبجح بثقافتهم الماسخة يعني تربية النصارى

سمير منذ 7 سنوات

ﻻ اظن ان لهده اللافتة اية اهمية فاﻻجانب احسن منا على اﻻقل تدينا ماشي منافقين بحالنا بمجرد اﻻدان نفطر على المواقع اﻻباحية وراه كوكل هو لي قال هادشي ماشي انا حشمو على عاراضكوم

فريد منذ 7 سنوات

واش البيكيني هو الفتنة راه جسد المراة كله فتنة ما عدا الوجه و الكفين وفوق هادشي راه ربي موجود في رمضان او بلا رمضان واللي بغاش ايشوف المنكر ما يمشيش ليه برجليه