هل يفعلها ابن أكادير ؟

03 أغسطس 2015 - 23:59

لاجديث لليسار واليمين في فرنسا سوى عن عودة محتملة لـ »ستروس كان » إلى اللعبة السياسية، بعد أن نشر على موقعه على تويتر تغريدة ملتبسة وحمالة أوجه، إذ كتب بالإنجليزية: «مرحبا تويتر.. جاك يعود » وما عزز احتمال عودة «ستروس كان»، الذي قضى جزءا من طفولته بمدينة أكادير في بداية الخمسينات، أن استطلاعين للرأي يضعانه ضمن أقوى الشخصيات التي يرغب المستجوبون في أن تمثل اليسار في الانتخابات الرئاسية المقبلة. إذ وضع استطلاع أنجز لصالح صحيفة «ليبراسيون» اليسارية «ستروس كان» مباشرة خلف مانويل فالس، الوزير الأول الفرنسي الحالي، متقدما حتى على الرئيس الحالي فرانسوا هولاند، فيما أفاد استطلاع أجري لصالح «لوفيغارو مغازين» بأن 25 في المائة من الفرنسيين «يرغبون في عودته».

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي