القنوات المغربية تعول على الإنتاجات القديمة لرفع نسب مشاهدتها

06 أغسطس 2015 - 11:42

مباشرة بعد رمضان شهدت القنوات المغربية، تراجعا كبيرا في نسب مشاهدتها، بسبب عدم وجود انتاجات جديدة ترقى إلى تطلعات المشاهد المغربي، وحاولت القناتان الأولى والثانية « دوزيم » الاعتماد على برامج حققت في وقت سابق نسب مشاهدة عالية، وعملت على إعادة عرضها في محاولة منها لرفع نسب مشاهدتها.

وحسب آخر احصائيات لمؤسسة « ماروك متري » لقياس نسب المشاهدة في المغرب، فقد حلت سلسلة « ساعة في الجحيم » التي تعاد للمرة الثانية  كل يوم الأحد على قناة « الأولى » في المرتبة الأولى حيث شاهدها نحو مليون و800 ألف شخص، متبوعة ببرنامج « كوميديا شو »، الذي يعاد هو الآخر للمرة الثالثة كل يوم السبت، وشاهده أزيد من مليون و700 ألف متابع.

وبخصوص القناة الثانية، فقد حلت المسلسلات المدبلجة « سامحيني »و »ثمن الحب » على المرتبتين الأولى والثانية على التوالي، حيث شاهدهما نحو 4 ملايين شخص، فيما حل الفيلم المعاد « هادي والتوبة »، الذي عرض، يوم الجمعة الماضي، في المرتبة الثالثة، وشاهده أزيد من مليونين و700 ألف متابع، تليه إعادة الجزء الثاني من سلسلة « حديدان » الذي تابعه أزيد من مليونين و600 ألف شخص.

كلمات دلالية

الاولى دوزيم ماروك متري
شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

الدفلاوي منذ 8 سنوات

هناك متل شعبي يقول (شحال قدك من سبحان الله البايت بلا عشاء)فرغم محاولت المسؤولين عن البرمجة في القناتين ماأسميه درالرماد العيون بإعادة إنتاجات سابقة فبالاحرى كان على القناتين انتاج اعمال جديدة في المستوى وايتاح الفرصة للممتل المغربي الذي يعيش وللأسف معيشة ضنكاء ورجوع الجماهير لمشاهدة القنوات الوطنية التي هجرها منذ زمن بعيد لفائدة القنوات العربية الاخرى يكفينا السياسة الترقيعية التى تنتهجها الادارة المسؤولة عن البرمجة اناكمهاجر اجد ضالتي في الانتاج الوطني الهادف من اعمال فنية متنوعة وبرامج ذات مصداقية رغم غيابها الطويل أتمنى ان تصل رسالتي الى من يهمه الامر

التالي