إنهم يعرفوننا أكثر

19 أغسطس 2015 - 03:17

عندما جاء بول بولز إلى طنجة، في الثلاثينيات من القرن الماضي، واستقر بها، مضى يكتب الرسائل تلو الأخرى إلى أصدقائه من الكتاب والفنانين الأمريكيين، يحثهم على زيارة هذه المدينة، ويحرّضهم على الإقامة فيها.

كان همه الوحيد أن يجد من يشاطره هذه الجنة البدائية، هو الذي كان يصرح على الدوام «لا يمكن أن تقضي شهر العسل بمفردك».

وهذا ما نجده تحديدا في الاندفاع الحذر في التعرف إلى ثقافة من كانت النظرة الكولونيالية تسميهم الأهالي. ولذلك، وجد هذا الآخر نفسه أمام كنز ثمين وأراض بكر، لا يستطيع وحده أن يشغلها، مهما كتب، أو ألف من موسيقى، أو جمع تسجيلاته التي كان يرسلها إلى مكتبة الكونغرس الأمريكي.

بول بولز، نفسه، لم ينج من هذا الكليشيه الجاهز عن العربي عموما، والمغربي تحديداً. لذلك، يكتب، في رسائله، ما يشبه التعليمات إلى الأوروبيين الراغبين في الاستقرار في المغرب.

ومن بين هذه التحذيرات، أخذ كامل الاحتياطات من المغاربة، وإبقاء العلاقات معهم في حدود معينة، وأخذ الحذر من اللصوص، وتوظيف حراس للمنازل، وتجنب السكن في الأماكن المعزولة.

وفي هذا الباب، يسوق وقائع، منها، مثلا، مقتل زوجين أوروبيين عجوزين، في بيتهما على يد لصوص، كانوا يظنون أنهما يملكان مالا، ومقتل يهودية عجوز، على يد عامل في ورش بناء، بعد أن سرق ترانزيستورها الأخضر، ولم تكن العجوز غنية كما اعتقد، وهو ما اعترف به، عندما أكد أنه ما كان ليقدم على قتلها، لو كان يعلم أنها بلا مال.

لم يتوقف بولز، في أثناء إقامته الطويلة في طنجة، على مخالطة كل أشكال البشر، من أناس عاديين ومن كتاب وفنانين، لكنه، في الآن نفسه، كان يبدي شغفا كبيرا بأصحاب المواهب الفطرية، أولئك الحكواتيون الذين كانت لهم ملكة خاصة على بث عناصر حكاية في غاية الغرابة في نصوصهم الشفوية التي تعود إلى مئات السنين، أو من خلال تلك النصوص الشائقة التي كانوا يؤلفونها تأليفا ضمن خلية إنتاجهم المتحركة.

كانت هذه الحكايات مصدر إلهام بولز، وغيره من كتاب أوروبيين وجدوا في المغرب المادة الأدبية البكر، والجرعة الضرورية من الدهشة ومن الإبهار والتغريب التي بدأت الكتابة في الغرب تفقدها تدريجيا، ما هدد بقرب جفاف تلك المصادر وحرّك جيشا كبيرا من الكتاب والرسامين والمبدعين والمخبرين الغربيين في «غزوة» لم يشهدها العالم العربي من قبل، بحثا عن جوهر هذا العالم «الغريب والمتوحش». وتعزز هذا البحث المحموم مع الإنجازات الموازية التي حققتها الأنثروبولوجيا الأنغلوساكسونية والفرنسية، بعد أن أصبح العيش ضمن «العشيرة» جزءاً من مصداقية البحث الأنثروبولوجي، وهذا ما زخرت به نصوص بول بولز تحديدا.

في مجموعته القصصية «العقرب»، يتحدث بولز، في إحدى قصصه، عن مروّض الأفاعي الذي سيصير حنشا، أشبه ما يكون بـ»المسخ» الكافكوي، لكنه هنا مسخ ناتج عن مخدر «الكيف» الذي يدمنه المروّض. ونتيجة للعلاقة اليومية الملتبسة والخطرة، التي تربطه مع كائناته السامة والقاتلة، يتحول بفعل المخدر إلى كائن آخر، إنه يستعير حراشف الحنش وبطنه الأملس وإحساسه.. إحساس حنش مطارد في الأحراش من الأهالي الذين يلاحقونه، ولا يجد من بد للدفاع عن نفسه، إلا بارتكاب بعض الشر، فلدغته سلاحه الوحيد الذي يشهره في وجه الجميع للإفلات بجلده والبقاء على قيد الحياة.  التوق نفسه للقبض على «البدائي» نجده عند الكاتب الفرنسي، جون ماري لوكليزيو، الحائز على جائزة نوبل للآداب في 2008. لكن، هذه المرة، مع الفارق، فلوكليزيو فهم اللعبة جيدا، وتزوج من فتاة من الجنوب المغربي اسمها «جمعة»، وهي التي ستكون من مصادر إلهامه وحكاياته التي اتخذت من الفضاء المغربي إطارا لها، أو تلك التي اهتمت، بوضوح، بموضوع «الصحراء».

الخلاصة، أن الغرب، ليس متفوقا علينا تقنيا، ولا يرسم أقدارنا وحروبنا وسلامنا، لكنه، يعرفنا أكثر، وهذا صلب القضية.

شاعر وصحافي

عن «العربي الجديد»

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي