استشهد أميركي يعيش مع 4 نساء، وكان بطل برنامج لتلفزيون الواقع، بقرار أصدرته المحكمة العليا الأميركية في الآونة الأخيرة للسماح بزواج المثليين جنسيا، وذلك لدعم سعيه إلى رفع حظر تعدد الزوجات في ولاية يوتا.

ويعيش كودي براون مع 4 زوجات وأطفاله البالغ عددهم 17 طفلا في لاس فيغاس ويتبعون كنيسة تسمح بتعدد الزوجات.

ورفع براون دعوى قضائية أمام محكمة الاستئناف العاشرة بعد طعن المحامي العام للولاية على قرار محكمة أدنى لصالحه.

وأشارت الدعوى التي قدمها براون يوم الأربعاء الماضي إلى قرار المحكمة العليا الذي يجيز زواج المثليين في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وقالت إن موقف يوتا الرافض لتعدد الزوجات يستند إلى قانون عفا عليه الزمن.

وقال محام يدعى جوناثان تورلي: « من الواضح أن الولايات لم يعد بإمكانها استخدام القوانين الجنائية لإجبار أو معاقبة من يختارون العيش في كنف من يريدون حتى وإن لم يكن هذا مألوفا ».

وتعدد الزوجات غير قانوني في الولايات الأميركية الخمسين. لكن قانون يوتا مختلف بعض الشيء لأنه يجيز إدانة ليس فقط من يحمل رخصتي زواج قانونيتين بل أيضا من يعيش مع شخص بالغ رغم زواجه بآخر.

وبدأ بث برنامج تلفزيون الواقع (سيستر وايفز) الذي يتناول حياة براون في 2010 على قناة (تي.ال.سي). ويبدأ الموسم السادس منه الشهر المقبل.