دعم مالي من الأمم المتحدة والبنك الدولي لدول المغرب العربي "المستقبلة" للمهاجرين السوريين

12 أكتوبر 2015 - 08:27

أعلن البنك الدولي والأمم المتحدة، اول أمس السبت، في ليما منح دعم مالي، لم يحددا قيمته لدول الشرق الأوسط والمغرب العربي، التي تشهد تدفق مهاجرين فارين، خصوصا من النزاع في سوريا.

وقال رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، في بيان إن “من مسؤوليتنا الجماعية أن ندعم منطقة الشرق الأوسط في هذه الفترة الدقيقة، وهذا يتطلب موارد مهمة تفوق الموارد التي بإمكان الدول والمنظمات وحدها توفيرها”.

[related_posts]

وأضاف البيان ذاته أن هذه البادرة المشتركة تقوم على جانبين؛ تقدم الدول المانحة أولا ضمانات قروض، من شأنها أن تتيح لدول المنطقة الحصول على المال من الأسواق “لتمويل الانتعاش الاقتصادي وعمليات إعادة إعمار متوقعة”.

ويتولى المجتمع الدولي توفير المال لإقراض بدون فائدة الدول التي تستقبل “القسم الأكبر من اللاجئين” في المنطقة”، بحسب بيان مشترك للأمم المتحدة والبنك الدولي، فيما لم يحدد البيان قيمة التمويلات، ولا الدول المستفيدة.

كلمات دلالية

البنك الدولي اليوم24
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.