دراسة.. ثروة داعش تبلغ 2200 مليار دولار

12 أكتوبر 2015 - 03:00

رغم كل ضربات التحالف، فإن «داعش» مافتئ يتوسع وثروته مافتئت تكبر. إذ كشفت دراسة جديدة لـ«مركز تحليل الإرهاب»، وهو مركز بحث أوروبي متخصص في دراسات الجماعات الإرهابية، أن ثروة التنظيم الإرهابي تبلغ حاليا 2200 مليار دولار، مرتفعة بنسبة 10 في المائة عما كانت عليه في العالم الماضي، أي 2000 مليار دولار، حسب المركز ذاته.
ووفقا لجون كلود فريسار، وداميان مارتنيز، الباحثين الفرنسيين اللذين أشرفا على الدراسة التي ستصدر في الأيام المقبلة، فإن هذا الارتفاع في ثروة داعش يعود أساسا إلى التقدم الذي حققه التنظيم الإرهابي في سوريا، حيث أصبح يسيطر على حوالي «80 في المائة من البنية التحتية الأساسية للبلاد، خاصة النفطية منها». وأوضحا أن تنظيم البغدادي يشرف على تدبير 80 في المائة من الإنتاج النفطي السوري مقابل أقل من 10 في المائة من إنتاج العراق من البترول.
غير أن مداخيل داعش تقلصت بشكل طفيف ما بين 2014 و2015، وانتقلت من 2.9 إلى 2.6 مليار دولار، بسبب تراجع عائدات بيع النفط من مليار دولار في السنة الماضية إلى 600 مليون دولار هذا العام، لكن التنظيم الإرهابي حد من تأثير هذا التراجع في عائدات البترول بالرفع من الضرائب والرسوم التي يفرضها على الأراضي الواسعة التي توجد تحت سيطرته، إذ حصد بفضلها مليار دولار مقابل 350 مليون دولار فقط في العام الماضي، حسب «مركز تحليل الإرهاب».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.