قائمة بأشهر 5 دول أعداء للإنترنت

15 أكتوبر 2015 - 23:15

اثار قرار الحكومة التركية القاضي بحجب مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ومن أهمها “فيس بوك” وتويتر الكثير من الانتقادات، خاصة مع تاريخ تركيا الطويل من الحجب وتقييد الحريات على الإنترنت. ولم تكن تركيا الدولة الوحيدة التي اتخذت مثل هذه القرارات المتزمتة، بل سبقتها عدد من الدول حول العالم وهي كالتالي، كما عرضها الموقع الأمريكي motherjones.

1- الصين: منعت الصين فيس بوك، تويتر، ويوتيوب عام 2009 بعد عدد من الاحتجاجات السلمية من قبل اليوغور وهي الأقليات العرقية الصينية المسلمة، خاصة بعد أن اندلعت أعمال شغب دامية فى شينجيانج، وكررت الأمر مرة أخرى في سبتمبر 2013، حين قررت الحكومة وقف الرقابة على المواقع الأجنبية فى شنغهاي منطقة التجارة الحرة، ولكنها ما زالت تمنع استخدام هذه الشبكات الاجتماعية على الرغم من المحاولات الكثيرة من قبل “فيس بوك” لإعادة فتح الموقع مرة أخرى والالتزام بالقوانين والقواعد المطبقة فى البلاد، لكنها لم تقتنع حتى الآن.

2- إيران: قررت إيران حجب “فيس بوك”، تويتر، ويوتيوب وحظر استخدامه عام 2009 بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية المثيرة للجدل.

3- فيتنام: انتشرت عدد من التقارير التي تؤكد حجب فيس بوك فى فيتنام، ولكن استطاع المواطنين التحايل على هذا الأمر، حتى أصدرت فيتنام في سبتمبر 2013 قانونًا يحظر المواطنين من نشر محتوى مناهض للحكومة على الشبكة الاجتماعية.

4- باكستان: في سبتمبر 2012 منعت باكستان يوتيوب بعد أن رفض الموقع إزالة فيديو معادٍ للإسلام بعد أن أثار احتجاجات في البلاد، واستمر الحجب حتى مارس 2014.

5- كوريا الشمالية: تعد كوريا الشمالية من أكثر البلاد المقيدة لحرية الإنترنت، حيث تمنع مواطنيها من استخدام عدد من المواقع المختلفة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

danino منذ 6 سنوات

في الحقيقة ان سياسة المنع مفيدة جدا في بعض الاحيان.لانها الاداة الوحيدة لانهاء غطرسة الشركات التي لا تحترم قوانين الدول. ولكن في حالة الدول العربية المتخلفة والغير ديموقراطية فهي التي تنتهك ولا تحترم مواطينها عوض ان تحميهم من الاضرار الاقتصادية و..اذ لا تستثمر في تعليم ابناءىها مقابل تبذير الملايين في برامج تافهة لتتبع المواطنيين الذين لا حول ولا قوة لهم. انهم يخافون من ظلهم.(يخافون من انسان لم يعلموه.وما بالك بالمتعلم الحق). متى يستفيق هوءلاء من السبات العميق؟؟الشركات الكبرى ماضية في انتهاك الحقوق والقوانين وتكريس سياسة الاحتكار غير ابهة بالخساءىر التي تحدثها على جميع المستويات. هذه 5 دول تستحق التقدير من المنظور العلمي والتكنولوجي اتجاه شعوبها:الصين-اليابان-روسيا-تركيا-البرازيل.

مواطن منذ 6 سنوات

ما يسمى "الصين" ليست دولة متجانسة ... بل هي عالم متعدد الشعوب والقوميات واللغات ... لكن ما تجدر الإشارة إليه هو أن الكثير من هذه الشعوب والقوميات لا علاقة لها بقومية "الهان" التي تحكم في بنكين ، بل هي شعوب وقوميات ترزح تحت احتلال حكومة و جيش بنكين ، كما تتعرض للاضطهاد ومحو خصائصها الدينية والقومية واللغوية ، من هذه الشعوب و القوميات شعب الويغور المسلم ، الذي لا علاقة تربطه بما يطلق عليه "الصين" فهو من الشعوب التركية عرقيا ولغويا ، تقاسمت بنكين احتلال أراضيه ، في القرن الماضي ، مع الاتحاد السوفياتي أنداك ، فاحتلت موسكو التركستان الغربية و القفقاس (=القوقاز) ... و قسمتها إلى عدة دويلات نال بعضها استقلالا صوريا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي و ما زالت الأخرى تناضل من أجل الاستقلال . فيما احتلت بنكين التركستان الشرقية و أطلقت عليها اسم "شينجيانج" أي "الإقليم الجديد" !، بينما اسم البلاد الحقيقي هو التركستان الشرقية و هي جزء من بلاد التركستان ، كما أن سكانها ليسوا "صنيين" كما ورد في الخبر ... تجدر الإشارة إلى أن بنكين نهجت سياسة الأرض المحروقة و عملت على تغيير البنية الدمغرافية للمنطقة المحتلة ، بإغراق التركستان الشرقية بمهاجرين من قومية و شعوب "الهان" التي تسيطر على الحكم في بنكين ، هي نفس السياسة التي نهجتها موسكو في البلاد الإسلامية التي احتلتها و منها التركستان الغربية ... إذن فالوغوريون شعب مسلم يناضل لنيل حريته و استقلال بلاده التركستان الشرقية عل غرار شعوب أخرى ترزح تحت الاحتلال ...