تطبيق جديد يساعد المعاقين بصريا على الاستمتاع بالأفلام

16 نوفمبر 2015 - 13:41

يتيح تطبيق جديد للمعاقين بصريا مشاهدة الأفلام بدون أن تفوتهم المشاهد الرئيسية، حيث يقدم لهم أوصافا سمعية كاملة لما يحدث على الشاشة الكبيرة.

أصدر التطبيق الجديد شركة “تركسل” المشغلة للهواتف المحمولة في تركيا في عرض خاص للفيلم التركي “قبلة الحياة”، الذي كان قد بدأ عرضه في اكتوبر .

وتمكن عشرات من مرتادي دور السينما المعاقين بصريا من التعرف على شكل الممثلين، وأوصاف مشاهد الفيلم من خلال التطبيق، الذي أطلق عليه “شريك أحلامي”، والذي يمدهم بوصف سمعي متزامن للفيلم.

وقالت جامزي سوفوجلو من “تركسل”، وهي نفسها معاقة بصريا “، عندما يتعلق الأمر بالذهاب إلى السينما ومشاهدة فيلم، فإننا نذهب إلى هناك، ونرى الافلام لكننا نفتقد التفاصيل البصرية لهذه الأفلام.” وأضافت “هذه الأجزاء ستظل دائما غامضة. أحيانا نكون لهذا السبب نكون غير قادرين على فهم الفيلم وأحيانا لا نعرف النهاية.”

ومضت قائلة “للمرة الأولى في العالم مع تطبيق تركسل أصبحت هذه المشاهد التي كانت تفتقد دائما تقدم بطريق الوصف، وهذا التطبيق يجعل هذه المشاهد مرئية بالنسبة للمعاقين بصريا. اليوم بإمكاني مشاهدة الأفلام باستخدام التطبيق بالوصف الصوتي وبإمكاني أن أستمتع بشكل أكبر بدون اي مشاهد مفقودة.”

ويقوم المستخدمون ببساطة بتشغيل التطبيق قبل عرض الفيلم، ويضعون في آذانهم سماعات الهاتف المحمول.

وأعرب رواد السينما المعاقون بصريا عن ارتياحهم لأن التطبيق ساعدهم على فهم الفيلم تماما.

وقال مشاهد معاق بصريا يدعى كريم التينوك “كانت هذه تجربتي الأولى وكان هناك مستخدمون كثيرون معاقون بصريا هنا. كنا نتطلع لمعرفة ما إذا كنا سنواجه مشاكل فنية… لكن بدون أي مشاكل حصلنا على وصف سمعي لكل مشهد وكل ثانية. استمعت بسهولة واستمتعت به كثيرا.”

كما أعرب المخرج وبطل الفيلم علي سونال عن شعوره بالإثارة لهذه التجربة. وقال “أشعر بسعادة بالغة لأن (فيلم) “قبلة الحياة” اختير لهذا المشروع. جئت إلى هنا وأنا أشعر بإثارة بالغة. إنه لمن دواعي سروري أن أرى الحاضرين يتمكنون من فهم كل شئ كنت أريد أن أصوره تماما. إنه شئ عظيم أن أرى كل العقبات وقد أزيلت.”

وخدمة تطبيق “تركسل” هي خدمة مجانية متاحة لكل عملاء مشغليها في تركيا.

وتقول الشركة المشغلة للهاتف المحمول إنها تتوقع أن يستخدم التطبيق 800 ألف معاق بصريا في تركيا بحلول عام 2016.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.