الأمن المغربي "يلاحق" صلاح المطلوب رقم 1 بعد همجات باريس

11 ديسمبر 2015 - 19:27

بعد أربعة أسابيع على الاعتداءات الإرهابية التي هزت باريس، وأودت بحياة 130 شخصا، عممت المديرية العامة للأمن الوطني مذكرة بحث في حق صلاح عبد السلام، الذي يعتبر المطلوب رقم واحد في أروبا، وكذا محمد أبريني، المبحوث عنه كذلك للتحقيق معه في تنفيذ هجمات إرهابية.

[related_posts]

وذكرت “رويترز” أن مذكرة الاعتقال قد صدرت بالفعل، إلا أنه لا خبر يؤكد لحدود الساعة أن صلاح قد استقل طائرة نحو المغرب أو أي دولة شمال افريقية بعد.

بذكر أن صلاح عبد السلام يعد أحد المشتبه بهم في أحداث باريس يوم 14 نونبر الماضي اتهم بتوفير سيارتين لنقل المنفذين بينهم شقيقه إبراهيم الذي كان يطلق الرصاص من داخل السيارة في شوارع باريس مساء الجمعة، بعدها أوصل أخاه إبراهيم الذي فجر نفسه في مقهى موجودة بشارع فولتير، ثم ترك السيارة في منطقة باريسية أخرى.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن المصالح الأمنية المغربية عممت صور المشبته بهما على بعض مراكز الشرطة، وذلك عقب مذكرة اعتقال دولية صادرة في حقهما.

هذا وأعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية، الجمعة الماضي، أن مشتبها بهما جديدين في اعتداءات باريس “تتم ملاحقتهما من جانب أجهزة الشرطة البلجيكية والفرنسية”، هما رجلان رصدا حاملين بطاقتي هوية مزورتين عند الحدود المجرية برفقة المشتبه به الرئيسي في الاعتداءات صلاح عبد السلام.

وأثبت التحقيق أن صلاح عبد السلام توجه الى المجر، غير أن مديرية الأمن الوطني فضلت نشر صوره لتعريف رجال الأمن عليه، وكذا المواطنين، بحيث ستوضع صورهما على لوحات يمكن الاطلاع عليها.

ورصد في التاسع منه في سيارة مستأجرة على الحدود بين المجر والنمسا برفقة شخصين أبرزا هويتين بلجيكيتين مزورتين باسمي سمير بوزيد وسفيان كيال.

ودعت الشرطة أي شخص يعرف هذين الرجلين أو يعلم بمكان وجودهما إلى الاتصال بها.

وكان متحدث باسم الحكومة المجرية أعلن الخميس أن أحد “المنظمين الرئيسيين” كان “جند فريقا” من مهاجرين عبروا محطة بودابست من دون أن يحدد تاريخ حصول ذلك أو هوية الاشخاص أو ما اذا كان هؤلاء شاركوا في اعتداءات باريس. وأكد مصدر حكومي لاحقا لفرانس برس أن المقصود هو صلاح عبد السلام.

 

وسبق أن أصدر المحققون البلجيكيون مذكرتي توقيف. الأولى بحق صلاح عبد السلام الذي يشتبه بأنه شارك مباشرة في الاعتداءات، وبأنه شقيق انتحاري فجر نفسه. لكن أثره فقد بعد عودته إلى بروكسل غداة الاعتداءات بمساعدة أصدقاء له.

والمذكرة الثانية صدرت بحق محمد عبريني البلجيكي المغربي (30 عاما)، الذي صور في محطة وقود بشمال باريس وهو يقود سيارة رينو كليو استخدمت بعد يومين في ارتكاب الاعتداءات برفقة صلاح عبد السلام.

 

كلمات دلالية

اعتداءات باريس اليوم24
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي