الحريف يهاجم "المخزن" من بيت العدل والإحسان ويدعو إلى "جبهة موحدة"

12 ديسمبر 2015 - 17:27

من داخل مقر جماعة العدل والإحسان بسلا، دعا عبد الله الحريف، القيادي اليساري وأمين عام حزب النهج الديمقراطي، اليساريين والإسلاميين إلى جبهة موحدة ضد المخزن، من أجل إقرار الديمقراطية.
وقال الحريف، الذي كان يتحدث صباح اليوم في الندوة العلمية التي نظمتها جماعة العدل والإحسان بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل مؤسسها، عبد السلام ياسين، إن الظروف العالمية اليوم توفر شروطا إيجابية للنضال التحرري.
وأضاف أن هدف القوى التحررية يجب أن يركز على “التحرر من سيطرة الامبريالية”، وفي الوقت نفسه العمل من “أجل البناء الديمقراطي”، مؤكدا أن المهمتين متلازمتين، إذ “لا ديمقراطية حقيقية في ظل الاستبداد والقهر الرأسمالي”.
ودعا الحريف على الصعيد المغربي إلى تحالف بين ما أسماه القوى الديمقراطية لمواجهة نظام المخزن، بأن “تلتحم القوى الديمقراطية بالحركات الاحتجاجية وأن تنفض عنها التلكؤ والانتظارية”.
لكن الحريف طالب الحركات الإسلامية بأدوار يجب عليها القيام بها، وفي مقدمتها “القيام بالإصلاح الديني” على غرار ما حدث في أوربا، وذلك “عوض الانشداد إلى الماضي”، كما طالبها الحريف بأن “تتبنى حرية المعتقد، وتؤمن بالتعددية، وألا تختزل الديمقراطية في صناديق الاقتراع”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اف اهم و لما يعبدون منذ 5 سنوات

حشومة عليك هدو را مغاربة او ما كيطالبو غير بالحرية و الديمقراطية اشدنا لشي خوارج و باز

asouane mohamed منذ 5 سنوات

اللهم اكفنا شركم أنتم وجماعة الخوارج ... اللهم احفظ المغرب وأهله ووفق الملك محمد السادس لما تحب وترضاه.

التالي