تقرير:مغاربة هولندا يعانون الإقصاء ولا ثقة لهم في إعلام وسياسيي البلد

17 ديسمبر 2015 - 12:15

على الرغم من الحضور القوي للجالية المغربية في الديار الهولندية، والتي تشكل نسبة مهمة من الجاليات المقيمة هناك، فإن أزيد من نصفها لا يشعرون بأنهم “هولنديون”، والشباب على وجه التحديد يعتبرون أن المجتمع لا يرغب في وجودهم.

تقرير معهد السياسات الاجتماعية الحكومي الهولندي، أورد في صفحاته أن الشباب من أصول مغربية وتركية يشعرون بأنهم مقصيون ويُنظر إليهم على أنهم مهاجرون أو مسلمون وليس مواطنين هولنديين. ولا يثق كثير من المغاربة المقيمين في هولندا لا في وسائل الإعلام، ولا في رجال الشرطة والسياسيين، حيث يعتبرون أن لا شيء يجمعهم بهم.

وتعليقا على هذه الدراسة، قال “Lodewijk Asscher”، وزير الشؤون الاجتماعية الهولندي، إنه غير مندهش من نتائجها، لأنه بالفعل توجد داخل المجتمع الهولندي مشاعر إقصاء، وعدم الثقة، والاغتراب، وحتى الخوف من الآخر، خصوصا لدى الشباب من أصول أجنبية.

الشباب والجهاد:

الدراسة التي أجريت على 3 آلاف شخص من أصول تركية ومغربية، أظهرت أن 90 في المائة منهم لا يفهمون لماذا يغادر بعضٌ الأراضي المنخفضة للقتال في صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي، أو لما يلجؤون إلى العنف لدعم أهداف دينية، بينما وجدوا أن شخصا واحدا فقط ضمن 9 مغاربة يفهمون قليلا ميل بعضٍ لارتكاب أعمال عنف متعلقة بالدين.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي