السلطات تفرج عن بعض السلفيين وأزيد من 20 مايزالون رهن الإعتقال

21 ديسمبر 2015 - 22:47

أفرجت السلطات على غالبية السلفيين الموقوفين، صباح اليوم الاثنين، وبعضهم أعضاء اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، بعد حملة اعتقالات جرت في صفوفهم في مختلف أنحاء البلاد قبيل احتفالات أعياد الميلاد.
وأعلن عبد الرحيم الغزالي، المتحدث باسم الهيئة المذكورة أن عددا من الموقوفين جرى إطلاق سراحهم هذا المساء، بينما لا يزال مصير الباقين غير معروف.
وقال عبد الله الحمزاوي، الوجه البارز في اللجنة المشتركة وأحد الموقوفين في مدينة سلا، “إن أسئلة الشرطة كانت عادية ولم يكن هناك داعٍ لمداهمة منزله من أجل طرح تلك الأسئلة إذ كان بإمكانه أن يجيب عنها عن طريق الهاتف فقط”.
وأفرجت السلطات عن هشام الزوين الذي أوقف في مدينة سلا، وعيسى الريحي من طنجة، وأحمد أديب من الدار البيضاء، فيما لا زال عدد آخر من الموقوفين محتجزا لدى السلطات.

واعتقلت الشرطة هذا اليوم في عمليات متزامنة بعدد من المدن المغربية عددا غير محدد من السلفيين المغاربة، أربعة منهم من مدينة تطوان، ما زالت الشرطة تحتفظ بهم، وستة من مدينة طنجة بينهم شقيقان أطلقت سراح أحدهما. كما شملت الاعتقالات سلفيين من مدن وزان وسيدي سليمان وسلا والدار البيضاء وفاس.

وبلغ عدد الموقوفين بحسب إحصائيات اللجنة المشتركة نحو 25 شخصا، ولم تعلن وزارة الداخلية عن أي شيء رسمي في الموضوع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي