تفاصيل رحلة سنوية لمريدين "حفاة" نحو ضريح الشيخ الكامل بحثا عن "الدم"!

25 ديسمبر 2015 - 14:33

على غرار كل سنة، حج المئات من “مريدي” الشيخ الكامل بمكناس إلى العاصمة الإسماعيلية، ليلة ذكرى المولد النبوي، حيث تتجدد طقوس احتفالات يختلط فيها الروحي بالبدع، مؤسسة بذلك لأصول”الشعوذة” التي يصل بعض طقوسها حد الخيال.

طقوس الاحتفال بذكرى المولد النبوي بمدينة مكناس هذه السنة، لم تختلف كثيرا عن الطقوس القديمة المتعارف عليها هناك، والتي يقول عدد من الباحثين إنها تعود إلى قرون خلت، وقد ساهم في تكريسها حفدة الولي الصالح الشيخ الهادي بنعيسى، مؤسس الطريقة العيساوية، التي توارثتها الأجيال حين صار لها أتباع ومريدون يتوافدون بالآلاف لإحياء المناسبة الدينية.

طقس الجذبة و”التحيار”، كان أحد مظاهر الاحتفال بذكرى المولد عند “المكناسيين” وزوارهم من “مريدي” الشيخ الكامل، وهو الطقس الذي بقي صامدا هذه السنة، على الرغم من الانتقاذات الموجهة إلى القائمين على الضريح بهذا الشأن. غير أنهم يدافعون عنها بالقول إنها “تنقل المجذوبين من عالم الواقع إلى عالم التسامي”.

طوائف من جهتي الغرب والشراردة “تجذب” على نغمات “عيساوة”، وتحضر على طول الطريق المؤدية إلى ضريح الهادي بنعيسى، حيث تجمهرت حشود على سور مقبرة الضريح وأمام مدخله الرئيسي، ومنهم من فضل الابتعاد عن المجذوبين حتى لا تطالهم “أنيابهم” المتعطشة للدم.

يقول شاب يرتدي بذلة سوداء: “راه اللون لكحل مكيحملوهش ويقدر ياكلوك”، وهو ما زكاه زميله الذي شبه اللون الأسود بـ”العتروس” الذي يفترسه أفراد الطوائف بجلده، لكن احتفالات هذه السنة منع فيها افتراس الجديان، بحسب ما أكدته عجوز لـ”اليوم24″، حيث تأسفت لعدم تمكينها وآخرين من جديان يفترسونها، رغم أن “عظامها شادينها” ولا يمكن لها أن ترتاح إلا بوقوفها بين يدي الشيخ الهادي بنعيسى.
الجدبة التي تميز مريدي الشيخ الكامل تدفع إلى طرح أسئلة حول التفاعل الروحي الذي يربط هؤلاء بطقوسهم الاحتفالية، لأن مشيهم حفاة تحت أشعة شمس حارقة يدفع إلى تصور نموذج الوعي الروحاني الذي يسكنهم قبل دخول الضريح، الذي يعتبر بمثابة الماء الذي يطفئ النار المتوهجة، وهم يقولون: “ماشي لخاطرنا”.

عيساوة
موقف الشابين اللذين تحدث إليهما “اليوم 24″ كان رافضا لكل الطقوس و”البدع” التي يروج لها داخل وخارج الضريح، مشديدين على أن من يرجون لأنهم حفدة للهادي بنعيسى لا علاقة لهم به، “لأنه لم يتزوج ولم تكن له ذرية، وكل ادعاء هو لغرض مادي لا أقل ولا أكثر”.
ترجمة الرفض تتأكد من خلال استفزاز شباب المدينة لـ”الطوايف” الحمدوشية، حيث يعمد العشرات منهم إلى ارتداء اللون الأسود لتهييج نفوس الباحثين عن “الدم”، أو يعمدون إلى استفزازهم من فوق سور مقبرة الضريح.

وفي هذا السياق، يقول أحد المهتمين بالتراث الثقافي والديني بمكناس، في تصريح لـ”اليوم24″، إن من بين الروايات التي تؤرخ لمرحلة استقرار الشيخ الهادي بنعيسى بالعاصمة الإسماعيلية رواية شفهية ترجع زمن استقراره لمرحلة حكم السلطان مولاي اسماعيل، وهي المرحلة التي عرفت أزهى أيام الدولة العلوية.

وقد تميز الولي بصلاحه وزهده، ولما بلغ أمره للسلطان أمره بالخروج من المدينة، “فأخذ جرة وبدأ ينفخ فيها حتى بدأ السلطان ينتفخ، وكان كلما زاد في نفخه انتفخ معه جسد السلطان”، يقول الموروث الشفهي، إلى أن أمر السلطات بإحضاره طالبا منه الاستقرار بالعاصمة الإسماعيلية، فاختار منطقة خارج المدينة وأسس بها زاوية، وعرف بعدها بالشيخ الكامل، “وهي الكنية التي يسمى بها اعترافا بمساهماته الكبيرة في تلقين العلوم الشرعية وإرساء مبادئ الصلاح والمحبة والإخلاص”.

الشيخ الكامل

“الفريسة” كانت أخطر طقوس الاحتفالات بذكرى المولد لدى مريدي ضريح الشيخ الكامل، حيث يعمد بعض الزوار، من المتعطشين للدماء، إلى رمي “عتروس” حي في الأعلى ويعملون على تقاذفه فيما بينهم، قبل أن يشرعوا في رفسه، وأكل لحمه وشرب دمه.

هذه السنة، منعت “الفريسة” بعد الاتهامات التي وجهت للقائمين على الضريح من قبل المسؤولين، والتي كانت تهدد استمرار احتفاءهم بالذكرى على طريقتهم الخاصة.

وعلى الرغم من منع “الفريسة”، إلا أن طقوس أخرى، لا تقل فظاعة، ما زالت قائمة في احتفالات “مريدي” الشيخ الكامل بذكرى طيبة، هي ذكرى مولد خير الأنام. وتبقى الشعوذة أبرزها، حيث تتخذ “شوافات” من مختلف المدن من الضريح مقاما لهن في هذه الفترة، وتتولى الذبائح، و”الهدايا” في مشهد أقل ما يقل عنه..إنه فظيع!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مغربية منذ 5 سنوات

اللهم إن هذا منكر .

JALAL منذ 5 سنوات

اللهم نعود بك من الشرك والجهل اللهم لا تواخدنا بما فعل السفهاء منا امين

zergoug ahmed منذ 5 سنوات

الله يهدينا من هذه البدع

حنان منذ 5 سنوات

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.اللهم ان هدا منكر.اهكذا نتدكر رسول الله صلى الله عليه وسلم.الا تخجلون من تقديمكم لهذه السذاجة.التي لا يمكن ان يقبلها العقل ولا الدين ولا العرف يا اصحاب العقول الفارغة.هذا تصرف الوحوش.الذين اذا روضناهم اخدو على. ما تعلموا .لانهم يبقون حيوانات بدون عقول..هدا الموضوع لا يجب السكوت عنه اطلاقا لانه عار على. ان ننسبه لدين محمد.على. كل سلطات تدخل لردع هذا الجهل والتخلف.اللهم لا تعاقبنا بما فعله السفهاء منا و لا حول ولاقوة الا بك.

rachid منذ 5 سنوات

لاحول ولا قوة الا بالله ان ما نراه من شرك ونذور وطقوس فضيعة تشبه ماكان قبل ضهور الاسلام نسال الله ان ياتي من يحارب مثل هاته الجهالة في جميع اسقاع المغرب ويضهر الحق ويزهق الباطل ولو كره الكافرون

مواطنة منذ 5 سنوات

اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا، وفين عايشين حنا؟فالقرون الوسطى ولا في الجاهلية،اش هاد الجهل والتخلف؟وحتى لامتى غتبقى السلطات تتعامى على هاد البدع؟بل تشجعه بالترخيص لاقامة "الموسم" حتى صار لكل "ولي"موسم على مدار السنة،واللي ما عندو شغل يبقى يدور من موسم لموسم،وكل موسم فيه من المنكر والبدع والشعودة ما تقشعر له الابدان الناس صنعت الصواريخ وطلعت للقمر وحنا باقين كنجدبو يجوز ان هءولاء "الاولياء " كان عندهم علم او معرفة ولكن كل الاشياء حرفت والاضرحة صارت مرتعا للشوافات والبدع والشرك بالله تعالى ،اين وزارة الاوقاف واين العلماء؟اين دروس التوعية؟ وهاد الناس اللي كتجدي ،ما لقات شغل؟ها اللي ياكل الجاج،ها اللي يشرب الما طايب،هاللي ياكل الشوك،هاللي ياكل اللحم خضر وهاد الشي غي عندنا حنا اما الغرب راه خدام كيبدع ويخترع ويطور بلادو،وحنا عايشن عالخرافات،يا امة ضحكت من جهلها الامم

التالي