السجن يهدد كتبيين شاركوا في المبادرة الملكية "مليون محفظة"!

06 يناير 2016 - 21:05

كشف مجموعة من الكتبيين، مساء أول أمس الاثنين، أنهم مهددون بالسجن نتيجة الشيكات، التي منحوها لمجموعة من المزودين بالكتب (الناشرين)، بعدما عجزوا عن توفير السيولة الكافية في حساباتهم البنكية. ووفق ما كشفه بعضهم في الندوة الصحفية، التي نظموها بمدينة الناظور، فإن هذا العجز ناتج عن عدم توصلهم بمستحقاتهم من وزارة التربية الوطنية، مقابل مشاركتهم في المبادرة الملكية “مليون محفظة” لتوفير الكتب المدرسية للتلاميذ على امتداد الوطن.

“نحن جد متضررين من تأخر أداء مستحقاتنا، لدينا مشاكل كبيرة مع المزودين، ونطالب الوزارة بتفعيل المذكرة الخاصة بهذه المبادرة لأداء مستحقاتنا”، يقول أحد الكتبيين في الندوة الصحفية. وأكد زميل له بأن الكتبيين لايزالون ينتظرون أداء مستحقاتهم المتبقية عن الموسم الدراسي 2014ـ2015، وأيضا المستحقات المترتبة خلال الموسم الجاري.

وأبرز الكتبي أن الوزارة عبر الجمعية الوطنية لدعم التمدرس، كان لزاما عليها أداء الدفعة الأولى حتى قبل تزويد الكتبيين المؤسسات بالكتب، في شتبر الماضي، فيما الدفعة الثانية يجب على الجهات المعنية أداءها في أجل أقصاه 31 دجنبر الماضي، وهو الأمر الذي لم يحدث. وأضاف المتحدث نفسه أن الوضعية المادية لأغلب الكتبيين المعنيين بهذه العملية تفاقمت.

وأكد بعض الكتبيين أن هناك زملاء لهم باعوا ممتلكاتهم، حتى يتمكنوا من توفير السيولة الكافية، لتجنب الزج بهم في السجون بسبب الشيكات، بل كشف أحدهم أن أحد الكتبيين في مدينة الراشدية أقدم على الانتحار نتيجة الضغوطات، فيما اختار بعض آخر الحديث عن الثقة التي تضررت كثيرا بين الكتبيين ومصالح وزارة التعليم، والتي ستؤثر في تقديم هؤلاء لخدمات لفائدة المؤسسات التعليمية.

وكشف الكتبيون أنهم عقدوا لقاء وطنيا في مدينة المحمدية في 28 دجنبر الماضي، مبرزين أنهم قرروا في حالة عدم أداء مستحقاتهم النزول إلى الشارع والاحتجاج بالعاصمة الرباط، ولم يفوت الكتبيون، الذين عقدوا الندوة الصحفية، القادمون من مختلف مدن الجهة الشرقية الفرصة دون توجيه طلب إلى الملك محمد السادس للتدخل لحل الإشكال، الذي يتخبطون فيه، كما دعوا رئيس الحكومة ووزير التربية والتعليم إلى التدخل الاستعجالي لتمكينهم من مستحقاتهم.

وحاول موقع “اليوم 24” معرفة الأسباب، التي حالت دون تمكين الكتبيين من مستحقاتهم، حيث اكتفى مصدر بنيابة التعليم بالناظور، بالإشارة إلى أن الكتبيين توصلوا بدفعات سابقة، وأن هناك مستحقات أخرى لم يتوصلوا بها بعد، مبرزا أن وضعيتهم متشابهة على المستوى الوطني، قبل أن يحيل الموقع على المصالح المركزية بالرباط، وعلى الرغم من محاولة ربط الاتصال بالوزارة إلا أن هاتف هذه الأخيرة ظل يرن من دون جواب.

وبحسب المذكرة الوزارية رقم 95، المتعلقة بالمبادرة الملكية “مليون محفظة”، الصادرة في 25 يونيو 2009، فإن الكتبيين يقع على عاتقهم تزويد المؤسسة التعليمية داخل الأجال المحددة للتوزيع، وتجميع المستلزمات المدرسية لكل تلميذ حسب كل مستوى دراسي، وتسليمها  إلى المؤسسة التعليمية مقابل محضر الاستلام. كما نصت المذكرة على أن الكتبيين الموافقة على إرجاع غير الموزع منها في حدود 10 في المائة، والاستجابة إلى الطلبات الإضافية خلال 48 ساعة، واستخلاص المستحقات، حسب المستلزمات الموزعة فعليا.

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *