بنمنصور: مشاكل البنوك مرتبطة بسياساتها ولا جديد في مفاوضاتنا مع الحكومة

08 يناير 2016 - 16:44

كشف يوسف بنمنصور، رئيس الفيدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، أن الركود الذي يعرفه القطاع استدعى اجتماعات مع الحكومة والمجموعة المهنية للبنوك، لكن ذلك لم يفض إلى أي نتيجة، على اعتبار أن قانون المالية لعام 2016 لم يأخذ بعين الاعتبار انتظارات المنعشين من أجل إعطاء دفعة جديدة للطلب.

بنمنصور، الذي كان يتحدث خلال ندوة صحفية عقدها، مساء أمس الخميس، قال إنه لا يتوقع أن تتحقق مطالب المهنيين، في الظرفية الحالية، التي تتسم بكونها سنة انتخابية، لكنه اعتبر بالمقابل أنه بالإمكان تعبيد الطريق أمام الحكومة المقبلة من أجل بث الروح في قطاع العقار”.

إلى ذلك شدد رئيس الفيدرالية على أن الإجراءات التي يفترض اتخاذها يجب أن تتجه نحو دعم الطلب، مشيرا إلى عدم وجود أي مشاكل على مستوى العرض، على اعتبار أن المهنيين راكموا خبرة كبيرة، ولهم قدرة على تلبية الطلب المتزايد فيما يخص الوحدات السكنية.

وفي هذا الصدد لاحظ بمنصور أن البنوك صارت أكثر إمساكا عن دعم الطلب، خصوصا في ملفات قروض “فوغاريم”، التي تدعمها الدولة، والأرقام تشير، حسبه، إلى أن 11 في المائة فقط من القروض الممنوحة هي قروض في إطار هذه الآلية، بينما يكون مفروضا على النسبة الأكبر من الراغبين في قرض الاعتماد على مدخراتهم أو البحث عن مصادر تمويل أخرى، خصوصا عبر مساعدة العائلة.

وطالب بنمنصور الأبناك بكشف حجم المخاطر التي يمثلها قطاع العقار على مستوى القروض، عندما تتحدث عن كونه قطاعا ينطوي على مخاطر، واعتبر في هذا الإطار أنه إذا كانت البنوك تواجه صعوبات على مستوى القروض المرتبطة بالعقار، فلإنها ركزت في فترة معينة على القطاع على مستوى الإقراض، وهذا له علاقة بسياستها الخاصة، ولا يتحمل مسؤوليته القطاع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abdaazix منذ 6 سنوات

المنعشين العقاريين نهبوا الاراضى باثمان رمزية ويبنون فوقها كانتونات ويبيعونها باثمان خيالية والدولة تتواطىء معهم.والمواطن هو الضحية ولابناك هم الاوفر حظا.

LE MONTAGNARD منذ 6 سنوات

TRES BON COMMENTAIRE L ETAT DOIT S OCCUPER EN PREMIER LIEU DE L EMPLOI DES JEUNES DIPLOMES ET NON DES PROMOTTEURS IMMOBILIERS QUI REALISENT D ENORMES GAINS SUR LEDOS DES PAUVRES POURQUOI LES PROMOTTEURS IMMOBILIERS DE DONNENT PAS DE CREDIT AUX GENS DU FOGARIM POUR BIEN VOIR LE RISQUE DES BANQUES IL Y A DES DOSSIERS FOGARIM AVEC DES DOCUMENTS BIDONS JE PROPOSE AUX PROMOTTEURS IMMOBILIERS DE PRENDRE LE RISQUE A EGALITE AVEC LES BANQUES A HAUTEUR DE 50 POUR 100 POUR LA BANQUE ET LE PROMOTTEUR IMMOBILIER APRES CELA ON VA VOIR CE QUE VA DIRE MR LE PRESIDENT DE LA FEDERATION NATIONALE DES PROMOTTEURS IMMOBILIERS EST CE QU IL Y UN RISQUE OU NON

حمدون بن بيهي منذ 6 سنوات

هؤلاء لا تهمهم البنوك...انما كل همهم في الاعفاءات الضريبية والتملصات من أداء حقوق الدولة حتى يصلوا الى الأرباح الخيالية التي ألفوها حكومة بنكيران أنهت ذلك كله...واتجهت الى تحرير سوق العقار... ومن ألف الرضاعة وجب فطامه