مغاربة اليونان.. بين الخوف من طردهم وحلم الوصول إلى ألمانيا

13 يناير 2016 - 01:13

على غرار اللاجئين السوريين والعراقيين والأفغانيين، عشرات الشباب المغاربة خرجوا في الشهور الأخيرة صوب تركيا، ليس للانضمام إلى صفوف داعش الذي أصبح يستهوي العديد منهم، بل من أجل الصعود على متن أحد قوارب التهريب، ونظراتهم كلها توجس وقلق من حالة القارب المهترئة، وذلك بهدف بلوغ جزيرة «ليسبوس» اليونانية، في أفق تحقيق الحلم الأكبر المتمثل في الوصول إلى ألمانيا.

هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر تستغرق منهم 10 كيلومترات يدفعون مقابل ذلك ما بين 10 و20 ألف درهم.
في هذا الصدد، أجرت صحيفة «الدياريو» الإسبانية تحقيقا من قلب مخيم «موريا» بجزيرة «ليسبوس» اليونانية، ترصد فيه معاناة شباب مغاربة دفعهم الفقر والتهميش والبحث عن مستقبل أفضل إلى ترك الوطن والأحبة والنزول بـ»مخيم –سجن» صغير، إذ ترفض السلطات اليونانية منحهم صفة لاجئين، لأنها تعتبرهم مجرد مهاجرين غير شرعيين معيشيين (اقتصاديين)، مما يجعلهم عرضة للطرد والترحيل في أي وقت، هذا هو السبب الذي يجعل العديد من المغاربة لا يغامرون بالولوج إلى الداخل اليوناني، والاكتفاء بالعيش في مخيم «موريا» جزيرة «ليسبوس» في انتظار الفرصة المناسبة لذلك.
ومن بين الشباب المغاربة الذي استقت صحيفة «الدياريو» آراءهم، هناك سمير، ابن مدينة الدار البيضاء»، الذي وصل إلى مخيم «موريا» قبل أيام معدودات، لكن، على ما يبدو يتوجب عليه قضاء شهور هناك- كما حدث مع العديد من المغاربة- لكي يتمكن من الدخول إلى ألمانيا. وعن الأسباب التي جعلته يخرج من المغرب، رد سمير قائلا: «في المغرب، ليست هناك أموال ولا فرص عمل، بالإضافة إلى إمكانية الانحراف نحو عالم الجريمة. يجب البحث عن العيش في أوروبا. المشكل الذي أخرجنا من المغرب في الأصل ليس الهجرة إلى الاتحاد الأوربي، بل الحكومة التي تجبرنا على المغادرة».
علاوة على حالة الشاب المغربي سمير، لا تختلف وضعية المغربي زكريا كثيرا، المتحدر من مدينة أكادير، الذي وصل إلى الجزيرة اليونانية «ليسبوس» قبل 17 يوما، على متن قارب مطاطي بعد أن دفع أكثر من 10000 درهم لمافيات تهريب البشر التي تنشط على الحدود التركية اليونانية، إلا أن زكريا البالغ من العمر 25 عاما تمكن من أن يفرض نفسه في المخيم باعتباره متطوعا يساعد على تدبير شؤون المخيم.
وتعليقا على الظروف التي يمر منها، قال زكريا: «عندما وصلت إلى ليسبوس، اتجهت إلى مراكز التسجيل بهدف الحصول على اللجوء، لكن المفاجأة كانت أنهم أخبروني أنه لا يسمح بتسجيل المغاربة»، موضحا: «في البداية، كانوا يسجلون المغاربة، لكن من بعد امتنعوا عن ذلك. وهي نفس الطريقة التي يتم التعامل بها مع الجزائريين والتونسيين»، كما عرج زكريا على السبب الذي جعله يقرر مغادرة المغرب رغم أخطار الرحلة قائلا: «لأنه في المغرب ليست هناك فرص عمل ولا مستقبل مضمون».
كما كشف زكريا أن المغاربة أصبحوا عرضة للترحيل والطرد. في هذا السياق قال: «اعتقلت الشرطة اليونانية 50 مغربيا. وإذا ما اعتقلوني، فأنا أيضا أجهل ما ينتظرني»، قبل أن يستدرك قائلا: «في كل الأحوال، القادم جيد. إذا ما تمكنت من الوصول إلى أثينا: جيد؛ وإذا اعتقلوني: جيد؛ وإذا لقيت حتفي هنا، فليس هناك أي مشكل. إذا لم يكن هناك أي مخرج لهذا «البلوكاج»، فهذا هو الكائن».
وعلى الرغم من الغموض الذي يلف مستقبل زكريا، إلا أنه متشبث بالعمل التطوعي والمساعدة من داخل مخيم يحتاج فيه هو للمساعدة، وهو الشيء الذي يعترف به زكريا قائلا: «بهذه الطريقة أساعدهم ويساعدونني لأتمكن من الأكل.. والراحة(…) أعطي وأستقبل وأن راض بكل هذا».
وتعليقا على الحالة النفسية الصعبة التي يمر بها المهاجرون المغاربة في المخيم، ردت سارا مورينو، ناشطة ومتطوعة إسبانية» تعمل بالمخيم قائلة: «يشعرون بالخوف من مغادرة المخيم، لهذا يقررون البقاء هنا. بما في ذلك الذين يعانون منهم من أمراض خطيرة يرفضون التوجه إلى المستشفى خوفا من أن يتم الاتصال هناك بالشرطة ويتم اعتقالهم، لأنهم لا يتوفرون على بطاقة التسجيل (التي تخول لهم الحصول على صفة لاجئ).»

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.