في الحاجة إلى الاتحاد الاشتراكي

14 يناير 2016 - 13:54

في محطات سياسية دقيقة لابد من الخوض في مستلزمات البناء الديمقراطي بعيدا عن الحزبيات الضيقة.
البلاد بحاجة إلى أحزاب سياسية حقيقية خرجت من رحم الشعب، يعرفها المواطن وتعرفه، جربت المعارضة كما المشاركة في الحكم، تمتلك أطروحة سياسية واضحة وتنهل من مذهبيات فكرية متعددة وواضحة.
ينبغي القول بأن حزب القوات الشعبية ترك فراغا سياسيا جديا في الساحة، لم تستطع بعض أحزاب المعارضة الاصطناعية أن تملأه..
فبغض النظر عن الأخطاء التي وقع فيها الاتحاد كأي تجمع بشري يمارس السياسة باعتبارها عملا نسبيا لا وجود فيها للكمال، ينبغي الاعتراف بأن حزب المهدي وعمر وعبد الرحيم وعبد الرحمان قام بأدوار تاريخية من موقع المعارضة، ومن موقع التدبير أيضا..لفائدة المغرب ولفائدة الديمقراطية..
أجل، ليس من السهل أن يقضي الحزب في السلطة 15 عشر سنة، ويبقى بنفس التوهج والعطاء، ومع ذلك فإني أعتقد بأن الأقدار جرت بشكل جعل الحزب يُخطئ بعض المواعيد السياسية الكبرى: لقد أخطأ الاتحاد في تزكية الحكومة في نسختها التي لم تحترم المنهجية الديمقراطية، كما أنه عندما اختار المعارضة في أول حكومة لدستور 2011 لم يساعده كثيراً..
ومع ذلك، لا يمكن إنكار الدور الذي قام به الاتحاد منذ الاستقلال..
لقد اختار الحزب الدخول إلى حكومة إدريس جطو رغم تحفظه على عدم احترام المنهجية الديمقراطية آنذاك، واختار الحزب عدم الدخول إلى حكومة عبد الإله بنكيران ليس لأسباب إيديولوجية أو فكرية، ولكن لأسباب فسرها باحترام المنهجية الديمقراطية، واحترام أصوات الناخبين الذين بوؤوا حزب العدالة والتنمية الرتبة الأولى!!
أجل، لقد بوأ المواطنون الرتبة الأولى للعدالة والتنمية في انتخابات نونبر 2011، لكن لم يبوئوه الأغلبية المطلقة وكان من الضروري أن يلجأ إلى بناء تحالفات..
لقد اختار الاتحاد الاصطفاف إلى جانب “الوافد الجديد” في خطوة إلى الوراء من أجل خطوتين إلى الأمام، ظهر بأنها كلفته الكثير سياسيا وانتخابيا..
المغاربة اليوم، والطبقة السياسية التي تناضل من أجل الديمقراطية، مطالبون باحتضان هذا الحزب العريق على قاعدة العرفان والاعتراف بالدور التاريخي للاتحاد..من أجل مستقبل الديمقراطية في البلد.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مصطفى منذ 6 سنوات

" لاصوت يعلو فوق سوط أو زرواطة الحكومة !!!" ألم تجد سيدي غير هذه المحطة الدقيقة للبكاء على أطلال الاتحاد الاشتراكي ؟ ألم تسمع بالخميس الأسود ؟ تخيل لوأنكم في المعارضة، ماذا كنت ستكتب بهذه المناسبة ؟

مثقف مغربي منذ 6 سنوات

صحيح جدا مع الكتلة التاريخية للراحل عابد الجابري رحمه الله تعالى