هل كان اللباس الفاضح سبب حذف فقرة فنانة من برنامج "تغريدة"؟

18 يناير 2016 - 22:45

بعدما راج أخيرا في عدد من المنابر الإعلامية حول حذف فقرة خاصة بفنانة مغربية، من إحدى حلقات برنامج “تغريدة” بسبب “اللباس الفاضح للفنانة”، التي لم يعين اسمها. والتزمت هذه الفنانة المقصودة الصمت، إلى أن نفضت المطربة الشابة بشرى خالد الغبار عن هذا الغموض، لتقدم رواية جديدة، غير الرواية التي تداولتها عدد من المواقع الإلكترونية.
وطالبت الفنانة بشرى في هذا الصدد القناة الأولى عبر برنامج “تغريدة” باعتذار رسمي حول ما وصفته بحملة تشويه لصورتها كفنانة ومس كرامتها وسمعتها كأم وزوجة، قبل ذلك. وهددت بشرى بأنها ستلجأ للقضاء في حال رفض القناة الاعتذار، موضحة أن لا شيء سيرد لها اعتبارها سوى كشف ملابسات حذف فقرتها، وإعلانها للجمهور، قبل أن تضيف أن “لا حلقة أو حتى 20 حلقة يمكنها أن تمحو هذه “الإساءة الكبيرة” التي لحقت صورتي أمام جمهوري وعائلتي”.
وأكدت بشرى في تفاصيل الموضوع التي سردتها لموقع “اليوم 24″، أن ثمة شيء مبهم خلف حذف فقرتها الغنائية ومداخلاتها ضمن الحلقة التي خصصها البرنامج الفني للمغنية الشابة ابتسام تسكت، مؤكدة “أن حجة اللباس الفاضح واهية وهي عذر أقبح من ذنب لا يقبله العقل”، ذلك أن لباسها لم يكن يختلف عن باقي اللباس الذي تظهر به الفنانات. وروت المطربة في هذا الصدد أنها حلت ضيفة على مقر القناة يوم تصوير البرنامج، حاملة معها ثلاثة فساتين سهرة مختلفة، تبعا لطلب فاطمة الإفريقي في اتصالها بها، قبل أن ترتدي ما اختارته والمشرفة على اللباس في القناة”، تقول بشرى وهي تتساءل مستنكرة هل يعقل ألا ينتبه كل الطاقم المشرف إلى كون لباسي فاضحا إلا بعد تصوير الحلقة؟ ولماذا لم يتم توقيف التصوير ويطلب مني تغييره حينها إن كان كذلك؟
وكشفت الفنانة بشرى، التي كرمت أخيرا بجامعة محمد الخامس وبمجموعة من المهرجانات التي شاركت في إحياء حفلاتها، والتي سبق لها أن قدمت ديو غنائي مع الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي، أثناء تكريمها في برنامج “مسار”، (كشفت) أنها قبلت دعوة برنامج تغريدة، بعدما جاءت تحديدا من معدته فاطمة الإفريقي، (التي أبدت إعجابها وتقديرها لصوتي)، بعد دعوة ابتسام تسكت، “التي رحبت بي وعبرت لي عن إعجابها بألبومي “الحجلة”، وبدعوة أخرى من مدير أعمالها، ومدير أعمال فنانين آخرين، رحال الوزاني” تحكي بشرى خالد لـ “اليوم 24″، مبرزة أنه تكن الاحترام لكل زملائها وتقدر مجهود كل فرد وسعيه لتقديم صورة إيجابية عن شخصه وبلده بما يملكه من مؤهلات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.