مجندة ألمانية: التحرش ليس من أخلاق المغاربة والمسلمين

22 يناير 2016 - 10:30

في أعقاب فوضى التحرش والسرقة التي ارتكبها مئات الشباب من الأصول المغاربية، خرجت جندية ألمانية من أصل مغربي لتوضح الخلط القائم بين تلك الأعمال والقيم الاسلامية والمغربية الصحيحة.

وعلى صفحة جمعية “جندي ألماني” التي أنشأها  مجندون من أصول غير ألمانية، أكدت ناريمان راينكه ذات 36 عاما، في منشورها، أن الاخلاق الإسلامية والمغربية لا تمت بما حدث في كولونيا بصلة، وفق ما أورده موقع “روسيا اليوم”.

وقالت رقيب أول راينكه، “أشعر بالسوء عندما أسمع أن بعض المجرمين الذين كانوا في كولونيا هم مغاربة، لأن لا شيء يبرر ذلك فلا قيم مغربية أو إسلامية تسمح بذلك، الاغتصاب مجرم في المغرب أيضاً كما أن الرجال المسلمين يعتقدون بأن هتك عرض المرأة من الكبائر”. [related_posts]

وزادت راينكه، ابنة العائلة المغربية التي قدمت إلى ألمانيا منذ 52 عاما، في منشورها الذي تمت مشاركته قرابة 8000 مرة “أؤكد للجميع مجددا.. لا أستطيع أن أتفهم اغتصاب النساء على الرغم من أصولي المهاجرة وديني، وبغض النظر عن هوية الجناة”.

يذكر أن فوضى عارمة وقعت في مدينة كولونيا ليلة رأس السنة الجديدة، أحدثها مئات الشباب من أصول عربية ومغاربية، كانوا مخمورين وقاموا بسرقة عدد من النساء والتحرش ببعضهن كما تم تسجيل حالات اغتصاب في صفوفهن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.