الرباط:محاكمة 4 دركيين بتهمة تزوير محاضر وتغيير أقوال شاهد

22 يناير 2016 - 20:30

شرعت غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط، زوال أول أمس الأربعاء، في محاكمة أربعة دركيين، ضمنهم رئيس مركز ترابي وضابط للشرطة القضائية، واثنان آخران، بتهم تزوير محاضر حادثة سير مميتة بالخميسات.
وكشفت “الصباح” أن دركيا واحدا حضر أمام الهيئة القضائية وأن الغرفة أرجأت البت في الملف إلى 24 فبراير المقبل، وهددت المحكمة الدركيين الذين تخلفوا عن الحضور بتحرير مساطر بحث غيابية في حقهم في حال تخلفهم عن الحضور في الجلسة المقبلة.
وتفجرت فضيحة التزوير بعدما اكتشف زوج هالكة في حادثة سير، حسب تصريحات للمسؤولين بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بالرباط، تزوير أقواله في المحاضر التي أنجزها الدركيون بالمركز الترابي “أيت سيبرن” بإقليم الخميسات، وطالب بفتح تحقيق قضائي، وأسندت النيابة العامة التحقيق مع الدركيين إلى سرية الخميسات، التي أحالتهم على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط.

واستمع المحققون إلى الزوج، الذي أوضح أنه لا يعرف الكتابة والقراءة، وبعد مرور سنوات، وأثناء التقاضي بغرفة حوادث السير، اكتشف أن الدركيين قاموا بتحريف أقواله، وأكد أن الهالكة خرجت برفقة ابنتها على متن دابة متجهتين نحو بئر، وكان من المفروض قطعهما الطريق الوطنية الرابطة بين مكناس والخميسات، فصدمتهما سيارة أردتها قتيلة على الفور.

وكشف الزوج للمحققين أن الدركيين حرفوا أقواله، بعدما أكد لهم أن البئر يوجد في الجهة اليمنى للطريق الوطنية، وأن الحادثة وقعت لزوجته حينما كانت متجهة للبئر، فيما اكتشف أن المحاضر تضمنت أن الهالكة وقعت لها الحادثة حينما كانت عائدة، وأنها كانت تقطع الطريق من اليمين إلى اليسار، فيما العكس هو الصحيح، كما أكد أن هناك أشخاصا شهدوا على الحادثة وأن السائق تجاوز سيارة أخرى وصدم زوجته بقوة، في الوقت الذي لم تتضمن المحاضر هذه المعطيات، مفيدا أبن تصريحاته رفقة ابنته جرى تحريفها لفائدة المشتبه فيه الذي أطلق سراحه فور إحالته على النيابة العامة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمو و علي منذ 6 سنوات

لا بد من مراقبة المسؤلين عن مراقبة السير في الطرقات لأن بعض عديمي الضمير يساومون السائقين في أرزاقهم و يخيرونهم بين الدفع المسبق و تحرير محضر مخالفة . و عليه لا بد للمراقب من مراقب ....يحتاج المراقب رمراقب . ذلك هو حال المغرب