الغرب الجزائري يغلي بسبب حصار المهربين وتعزيزات عسكرية على الحدود

03 فبراير 2016 - 17:10

يبدو بأن المهربين بالغرب الجزائري مصرين على الدخول في مواجهة مع جيش بلادهم الذي بدأ منذ أيام يفرض مراقبة شديدة على الشريط الحدودي. فبعد المواجهة التي اندلعت بين الطرفين في الجهة المقابلة للمجال الترابي لجماعة بني خالد المغربية، كشف مصدر مطلع أن احتجاجات انطلقت بالدواوير المجاورة لمدينة معنية الجزائرية، الواقعة على بعد عدة كيلومترات من الحدود.

ووفق المصدر ذاته فإن الاحتجاجات انطلقت صباح اليوم بالتزامن أيضا مع التعزيزات العسكرية التي دفع بها الجيش الجزائري إلى الشريط الحدودي، حيث أقدم على زيادة أعداد حرس الحدود ونصب الخيام على طول الشريط الحدودي للضغط على ما يبدو على معارضي الخندق الجديد ولمنع التهريب.

تجدر الإشارة إلى أن احتجاجات مشابهة اندلعت عندما شرعت السلطات الجزائرية في تشييد الخندق الأول قبل سنتين تقريبا، ويبدو أن هذه المرة أيضا لن تتوقف احتجاجات العاملين في مجال التهريب إلا بعد رضوخ الجيش لرغبتهم على اعتبار أن التهريب هو النشاط الوحيد الذي يمارسه المواطنون الجزائريون القاطنون بالقرب من الشريط الحدودي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.