منظمات إنسانية دولية تناشد زعماء العالم وضع خطة لإنهاء الأزمة السورية

04 فبراير 2016 - 10:15

ناشد ائتلاف عالمي يضم أكثر من 90 منظمة إنسانية وحقوقية دولية، مساء أمس الأربعاء، زعماء العالم المشاركين في مؤتمر المانحين الرابع لدعم الوضع الإنساني في سوريا الالتزام بوضع خطة طموحة ومتكاملة تكون بمثابة نقطة تحول بالنسبة للأزمة السورية.

ورفع الائتلاف العالمي، الذي يضم منظمات دولية معروفة مثل (أوكسفام) و(منظمة العفو الدولية) و(الإغاثة الاسلامية)، مجموعة من التوصيات إلى قادة وممثلي الدول المشاركة في مؤتمر لندن الذي ينطلق، اليوم الخميس، لبحث سبل مضاعفة حجم التمويلات للشعب السوري، فضلا عن دعم تعليم الأطفال السوريين وخلق فرص العمل للاجئين في دول الجوار.

وحث الائتلاف في بيان ختامي الدول المشاركة في المؤتمر على ضرورة الاتفاق على تحقيق التزامات إضافية ضخمة لسنوات عدة توفي بالاحتياجات العاجلة وطويلة الأمد للمتضررين من الأزمة السورية.

وطالب بضرورة مضاعفة جهود حماية المدنيين داخل سوريا وخارجها، بما في ذلك إنهاء الهجمات على المنازل والمدارس والمرافق الطبية وتكتيكات الحصار ووقف إعاقة وصول المساعدات الانسانية.

كما طالب بوضع مقترحات ملموسة تمكن الدول المستضيفة للاجئين من إزالة المعوقات التي تمنعهم من الحصول على الوظائف والاستفادة من الخدمات الأساسية كالرعاية الصحية وكذا الالتزام بضمان حصول كل ابناء اللاجئين السوريين على تعليم آمن وبمستوى راق خلال العام الدراسي القادم.

وأكد الائتلاف أيضا على أهمية ان يخرج المؤتمر بتوصيات ومقترحات تضمن تمويلات مباشرة وكبيرة لمنظمات المجتمع المدني السوري، فضلا عن تفعيل دورها في كل المجالات المتعلقة بالإغاثة الإنسانية وتنفيذ المشاريع على الأرض.

وحذر البيان من أن معاناة المدنيين السوريين وصلت الى مستوى غير مسبوق في ظل استمرار الأطراف المتحاربة في اقتراف جرائم ضد الإنسانية، بما فيها الحصار واستهداف المدنيين وتجويعهم.

وأشار إلى أن أكثر من 13 مليون سوري في الداخل باتوا في حاجة إلى إغاثة عاجلة، حيث إن متوسط عدد الأسر السورية التي تجبر على النزوح عن منازلها منذ عام 2011 وصل إلى 50 أسرة في الساعة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.