أمي.. سيداتي.. سادتي!

15 مارس 2016 - 15:11

توصلت والدة التلميذ تُومَاسْ أديسون برسالة من مدرسته فقرأتها على ابنها قائلة:
ـ شكرا يا بني: «إن مدير المدرسة وأطرها عاجزون عن تفسير قدراتك العلمية المذهلة التي تفوق مستوى زملائك في القسم نفسه، بل في المدرسة برمتها، وطلبوا مني أن أتدبر أمرك بما أراه ملائما».
عندما تربع العالم أديسون مخترع الكهرباء على عرش كبار العلماء، وانتقلت أمه إلى عفو الله، وبينما كان يبحث في أوراقها الخاصة عثر على تلك الرسالة فقرأ فيها ما يلي:
من مدير مدرسة التلميذ أديسون إلى والدته: «يؤسفني جدا أن أخبرك أن ابنك بليد ونحن عاجزون عن تعليمه، لذلك قررنا فصله من المدرسة»!
وقد فوجئ ضابط شرطة بامرأة مسنة ضبطت بحوزتها كمية قليلة من المخدرات للاستهلاك، وأدرك بحدسه أنها بمنأى عن ذلك، لتعترف أمامه أن ابنها يضربها ويهددها بالقتل إذا هي لم تشتر له أقراص الهلوسة والمخدرات!
نحن ـ بكل أسف ـ راكمنا تجربة فريدة في العقوق تؤهلنا كي نحتفل باليوم العالمي للعاق بدل اليوم العالمي للمرأة أو الأم!
يقول الزوجان لبعضهما البعض: «تدبر حال أمك لا قدرة لي على تحملها».
ويختفي الأولاد عن الأنظار متى تيسرت لهم سبل العيش ليتركوا الأم تربي باقي الأبناء كي يمارسوا بدورهم لعبة الاختفاء في وقت لاحق!
نسي هؤلاء وأولئك أن من لا يلتفتون إليها كانت في يوم من الأيام تقف أمام الباب الكبير للمدرسة بالساعات الطوال ليرتموا في أحضانها وتعود بهم إلى البيت!
وقد خجل الزوجان وهما يحملان هدية لأبويهما اللذين احتفظا بابنتهما أثناء السفر عندما قدم الأبوان للولدين هدية كتب عليها: «شكرا لكما على ما منحتهما لنا من سعادة وحب وحنان لما تركتما حفيدتنا معنا خلال هذه المدة القصيرة جدا»!
إِقْرَأ هذا. وَزُرِ المحاكم لِترى أمهات يتسولن النفقة من أبنائهن، وَزُر المستشفيات لتراهن يتسولن الدواء، وبالشارع العام يفترشن الأرض، وتمر أمامهن سيارات من كن رُضّعاً يومَا على بَابِ أثدائهن!
وقد همس أحدهم في أذن صاحبي عندما أهديته كتابا يحمل صورة والدتي قائلا: ماذا كانت تصنع في الحياة؟
نسي السائل أننا كنا بين أيديهن مواد خام فصنعن منّا الملوك والرؤساء والقضاة والأطباء والمهندسين والمعلمين وأرباب الأعمال ذكور وإناثا، ثم آثرن الاختفاء تحت التراب!
لقد وقف رئيس الدولة يلقي خطبته أمام شعبه، وكانت أمه تنصت إليه بالصف الأخير فاستهل كلمته قائلا:
ـ أمي..سيداتي..سادتي. فعَلاَ التصفيق!
وكان الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يتحاشى الجلوس إلى والدته على مائدة الأكل، حتى لا يضع بفمه لقمة، ربما، تكون والدته ترغب فيها!
الوالدان اللذان قدما لولديهما هدية مقابل حضانة الحفيدة التي آنستهما أثناء سفر والديها، والأم التي وقفت بين يدي ضابط الشرطة مستهلكة للمخدرات بالوكالة، والأم التي صنعت من رسالة فشل ابنها كرسيا لعالم كبير، والإمام علي كرم الله وجهه الذي خشي أن يَدْخُلَ فمه طعاما قد تكون عَيْنا أمه رَنَت إليه، كل هذه نماذج تشد أذاننا بشدة وعنف وتقول لنا إننا نسينا أن نشكر الأمهات اللواتي شمرن عن ساعد التضحية والفداء والمِحِن ليصنعن من فلذات أكبادهن رجالا ونساء يسيرون على الأرض.
وأقول:
شُكْراً لِمَنْ أَرقَتْ تُسامِرُ لَيلَهَا
وَتُدَاعِبُ النَّومَ العَنِيدَ بأعْيُنِي
شُكراً لِرِوَايَةٍ شَرِبْتُ بِكَأسِهاَ
نَخْبَ الخَيال المُسْتَحِيل المُمْكِنِ
مِنْ كُلِّ حَرْفٍ للهجَاءِ كَتَبْتُهُ
لَكِ فَضْلهُ، أَفَلسْتِ مَنْ عَلَّمْتنــِـي؟
يَا جَنَّةً وَقَفتْ عليَّ قِطافهَا
شُكراً عَلى كُل الذِّي أهْدَيتِنِــــي

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي